العدد 818 – تموز 2021

ما أجملَ أن نلعبَ معاً!

لكَ، يا صديقي، لُعَـبُـكَ الخاصّةُ بكَ، التي أحضرَها لكَ والداك، أو جاءَتْـكَ هدايا غاليةً مِن هُـنا وهُـناك. أراكَ تُـحبُّ هذهِ اللُّعَبَ بالتأكيد، ولا تنساها، فهـيَ مُـنتشرةٌ في أنحاء غُرفتِك، تنامُ قُربَـها، وتستيقظُ قُربَـها، وتشعرُ بأنّـها غاليةٌ عليك، فأنتَ تَـجمَـعُـها منذُ الصِّغَـر، وتُنظِّـفُها، وتُرتِّـبُـها، وتعتني بها، ولا تَترُكُها مُـهـملَةً… هذهِ كُـرةُ قدم كم صَحِــبَتْـكَ أيامَ العُطلة في الـملعب! وهذهِ دُميةٌ في شكلِ دُبٍّ كبير أهداكَ إيّاها أحدُ أقربائِك، وهذا حصانٌ خشبـيٌّ جميلٌ تَتـخـيّلُهُ يَعدُو مُسرِعاً، ويُسابِقُ الرِّيح، وهذهِ سيّارةٌ ذاتُ أضواء تعملُ بالـمُدّخرة، ومعَها جهازُ تَـحكُّــم تُـحرِّكُها بهِ كيفـما شئت، فتجوبُ أنحاءَ غُرفتِك بسُرعة… جميلٌ أنْ تلعبَ وحدَكَ أحياناً يا صديقي، لكنَّ الأجملَ أنْ تلعبَ معَ أصحابِك، فتُشارِكَـهُـم لُعَـبَـكَ، ويُشارِكُوكَ لُعَـبَـهُـم. حينَـها سيَـمُـرُّ الوقتُ سريعاً لكثرةِ الـمرَحِ والـمُتعةِ والبـهجة التي ستَعِيشُونَـها معاً.

 

قحطــــان بيـــــرقـــــدار

(العدد 818 – تموز 2021) pdf.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.