الأخبار

حنا مينة – حكاية بحار.. كتاب ضمن سلسلة مبدعون الشهرية لليافعة

يحاول كتاب “حنا مينة – حكاية بحارلمؤلفه شوقي المعري أن يرسم صورة لشخصية أدبية ذات حضور لافت لروائي كانت له بصمته الواضحة في الرواية العربية التي أبدع فيها.

ويبدأ الكتاب في قص المعاناة التي حملها مينة منذ صغره عبر تنقله بين مناطق وأعمال عديدة، مرة الى الجبل، ومرة الى البحر، وثالثة إلى المرفأ عاملاً صغيراً،وفي الرابعة يستقر في دمشق عسى أن يجد راحة كان يبحث عنها لكن أمواج البحر كانت دائما تتردد أصواتها في أذنيه للعودة إلى لاذقيته الجميلة ليكون الاستقرار الأخير.

وحسب الكتاب يُعد حنا مينة من أشهر الروائيين العرب في العصر الحديث ولد في اللاذقية عام ١٩٢٤ بدأ مشواره مع القلم في كتابة بعض العرائض والرسائل ثم القصص القصيرة إلى أن استوى عنده فن الكتابة في روايته الأولى “المصابيح الزرق” وكانت عنده اللبنة القوية الأولى ثم توالت رواياته التي تجاوزت الثلاثين إضافة إلى بعض الكتب والدراسات.

وسلط الكتاب الضوء على أبرز المحطات التي أثرت في شخصية الأديب الذي عاش سنواته الأولى في لواء اسكندرونة السليب من الأتراك ثم تعرفه في الثانية عشرة من عمره على الثوار الذين كانوا يحاربون المستعمر الفرنسي والذين وجد عندهم معنى التضحية والبطولة والكفاح فأخذ عنهم الكثير وتعلم منهم ما لم يقرأه ليجعله يكتب في شيخوخته “المجتمع والطفولة واليافعة والشباب أعطوني تجارب لا تنسى أفدت في كفاحي بالقلم على امتداد حياتي لأادبية التي قاربت الستين”.

واستند صاحب رواية “القطاف” في كتابة روايته على ماض وأحداث وقصص تحيط بمجتمعه الذي يحيا فيه ومن شكل أدبي كان يسمى بداية “القصة المطولة” ليدخل مينة عالم الأدب الروائي من باب القصة والرواية معا فكان المحيط والمجتمع وكل من حوله هم المادة التى استقى منها موضوعات رواياته والتي انتقى شخصياتها باتقان ويمكن أن تسمى واقعية.

وبّين الكتاب أن الرواية برأي حنا مينة جنس أدبي ثوري بامتياز وضعت الشعب على مسرح الحركة الأدبية العربية وكان هو النقطة أو المحور الذي دارت حوله الرواية العربية فدخلت عوالم الأحياء الفقيرة ورصدت حركات الأفراد والطبقة الكادحة والفلاحين والمزارعين متجاوزة الشعر في ذلك.
ويحتوي الكتاب ملحقا لمؤلفات حنا مينة منها “الشراع والعاصفة” و”الثلج يأتي من النافذة ” و” الياطر” و”حكاية بحار” و”الربيع والخريف” و”نهاية رجل شجاع ” و “الولاعة” و”صراع امرأتين” و”بقايا صور” وغيرها الكثير.

يشار إلى أن الكتاب من إصدار الهيئة العامة السورية للكتاب ويقع في ٥٥ صفحة من القطع الصغير وهو الإصدار الأول ضن سلسلة مبدعون المخصصة لليافعة.

تصنيف 2.45/5 (49.03%) (31 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟