مكتبة الهيئة »  دراسات أدبية »

الخبر ومقاصده عند الجاحظ

كان اطمئنان العرب في الأمصار بعد حركة الفتوح الإسلامية فاتحة عهد جديد من التجريب، والنقد والجدل، ولم تكن الحياة في العصر العباسي بسيطة هادئة بل كانت معقدة أشد التعقيد، متدافعة أعنف التدافع، إذ انضوت تحت لواء الإسلام شعوب متنوعة الأعراق والألوان، وعرفت الحضارة العباسية صوراً من النزاع والتجاذب الفكري والسياسي والعقدي والاجتماعي. وفي الوقت نفسه زخرت بضروب من العلوم والفنون، والفلسفة والآداب وعلوم الكلام، وعرفت التبسط في كل شيء، فتشعبت الحياة العقلية مع تشعب الحياة الاجتماعية والسياسية وتنوعها، وإذا كان الشعر قد مثل استجابة لحاجة ثقافية للأمة في حقبة تاريخية معينة، فإن لوناً آخر من ألوان النشاط الكلامي قد بدأ يتقدم ليغدو ديوان العرب بحق، نعني بذلك النثر المكتوب الذي نهض على قاعدة واسعة من المأثورات الشفهية، وجلها من الأخبار والأنساب والوقائع.

 كتاب الخبر ومقاصده عند الجاحظ صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب

بقلم: د. ميادة إسبر

تاريخ الإصدار: ٢٠١٥

تصنيف 1.94/5 (38.89%) (36 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟