تابو اسمه الزهايمر

صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب
وضمن “المشروع الوطني للترجمة” كتاب (تابو اسمه الزهايمر)، تأليف: هوغويت دريرا وباتريس بروكر، ترجمة: د. غسان بديع السيد.
تصميم الغلاف: عبد العزيز محمد.
هذا الكتاب ثمرة عمل مشترك بين باحثين كبيرين في مجال مرض الزهايمر، ويهدف إلى مرافقة أقارب مرضى الزهايمر في هذه المعاناة اليومية، ومساعدتهم في فهم طبيعة هذا المرض، ومراحل تطوره، والاستعداد الدائم للتعامل مع أي شيء غير متوقع يمكن أن يظهر على سلوك المريض. النصيحة الأساسية التي يقدمها هذا الكتاب هي التعامل بحب مع مريض الزهايمر، ومحاولة فهمه، وفهم أن التصرفات الغريبة التي يمكن أن تصدر عنه ليس مسؤولاً عنها، لأنه لا يسيطر على ذاكرته. الحب أولاً، والحب أخيراً هو أفضل طريقة للتعامل مع مريض الزهايمر، ومرافقته حتى آخر لحظة من حياته.
كتاب (تابو اسمه الزهايمر)، تأليف: هوغويت دريرا وباتريس بروكر، ترجمة: د. غسان بديع السيد، يقع في 343 صفحة من القطع الكبير، صادر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.