نور في زقاق مظلم

صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب
وضمن سلسلة “إبداعات شابة” المجموعة القصصية (نور في زقاق مظلم)، تأليف: جهاد بوزان.
الحب والأمل اللذان نبتا في قلب كل واحد فينا قد يذبلا ويصيبهما العطش، فتتآكل أوراقهما وتصدأ، فتسقط أحياناً، وتتطاير بين الأزقة المظلمة لكن نور الشمس لا نستطيع أن نخفيه بعباءة الحزن والألم التي نلتحف بها خوفاً من الغرق أكثر في بحر الضياع…
فلا بد أن يتسلل نورها ليرسم على الأقل ابتسامة على تلك الشفاه المطبقة التي رسمها الحزن يوماً بعدما تسلل إلى تلك الأجواف المتكسرة بشظايا العذاب المبهمة.
فلا معنى لحياة بلا أمل يتجدد مع إشراقة كل صباح لننفض عن كاهلنا هموم الحياة المثقلة بأنواع العذاب الباهتة…
فالابتسامة ممحاة الألم، والأمل كتاب مفتوح ننهل من صفحاته كل ما نحتاج إليه لنعيش ونحيا في ربيع دائم… ببساطة الحياة لوحة فارغة فلنرسم عليها بألوان الحب السبعة أحلامنا، ونعيد تعليقها على أحد جدران المستقبل.
المجموعة القصصية (نور في زقاق مظلم)، تأليف: جهاد بوزان، تقع في 135صفحة من القطع المتوسط، صادرة حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.