ساعتان ليس إلا

صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب
المجموعة القصصية (ساعتان ليس إلا)، تأليف: نزار إسماعيل مزهر.
تصميم الغلاف: عبد العزيز محمد.
كان الثلج ما زال يتساقط باسترخاء تام، غير آبه لكل تلك الحشود القادمة التي أخذت تتزاحم على كل شيء بتواتر تام، كما تتزاحم أصوات البائعين، ماحياً ببطء كل معالم المدينة وطبقاتها المجتمعية، بدأت المفارق والدروب وحتى الأزقة تختفي رويداً رويداً تحت بساط أبيض رقيق، حتى القبعات المخملية راحت تأخذ طابعاً آخر مثل كل تلك الرؤوس التي تكدس الثلج فوقها.
تحت رحمة السماء تغدو القصور أكواخاً، وتختفي الطبقات، تصبح الألوان باهتة، فيكتسي الجميع بلون الثلج.
المجموعة القصصية (ساعتان ليس إلا)، تأليف: نزار إسماعيل مزهر، تقع في 109 صفحات من القطع المتوسط، صادرة حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.