جدل الصوت والصورة في الدراما التلفزيونية السورية

صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب
وضمن سلسلة “مسارات فنية” كتاب (جدل الصوت والصورة في الدراما التلفزيونية السورية) تأليف: أنور محمد.
تصميم الغلاف: عبد العزيز محمد.
المسلسلات السورية التي تُقدّم الآن؛ وإن كانت لها سمعتها الطيبة، وهي كثيرة ومتنوعة من التي تتأسس على المفارقات المضحكة، إلى التي تقوم على الفاجعة منها المعاصرة أو التاريخية، إلى تلك التي تكرر حكايات غيرها، وتقوم على الإلقاء/الحوار، وليس على صنع صورة فنية تسحر/تدهش، إنما هي مسلسلات يغلب عليها الصوت أكثر من الصورة، ولتسدّ حاجة ليس للمستهلك، المشاهد، بل لهذه الأقنية الفضائية التي صارت وحشاً له مليارات الأنياب، فيفكّ ذاك التلاحم الأسري الذي كانت تدعو إليه القنوات الأرضية العربية قبل زمن القنوات الفضائية.
بينما؛ نتذكر: أسعد الوراق، ودليلة والزيبق، وحمام الهنا، وصح النوم… إلخ، نرى أنها كانت مسلسلات في جانب من دعواها الأخلاقية والاجتماعية تقوم أيضاً بالترويح – فتؤكد ذاتنا، فلا نذوب كالملح أو السكر في ماء الأفكار السطحية، والصراعات المفتعلة، وقصص الحب السياحية، والبطولات الكاذبة كما في كثير من هذه المسلسلات على (نظافتها). حتى الآن لم تقم العين/عيوننا في المشاركة في الفكر – التفكير بالصورة التي نراها، فلا الواقعي منها واقعي، ولا الخيالي خيالي. بل إن فكرنا صار يهرب، يتبخر من سذاجة الخطاب الدرامي الذي يستهين بعقلنا.
كتاب (جدل الصوت والصورة في الدراما التلفزيونية السورية) تأليف: أنور محمد، يقع في 221 صفحة من القطع الكبير، صادر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *