عبد السلام العجيلي مبدع نبضات القصة والرواية 1918 ـ 2006

تأليف: عبد اللطيف الأرناؤوط.

يشير عبد السلام العجيلي إلى أن أبطال قصصه قلقون كنفسه القلقة يبحثون عن مُثلهم العُليا، وهم مأزومون ومنكوبون دائماً، ويعلل التشاؤم الذي يسود قصصه، بأن شخصيات قصصه تصيبهم الفواجع، لكنهم ينتصرون على اليأس، لأنهم جادون في كفاحهم وكبريائهم وتحديهم للحياة، فهم أقوى من العوائق، هم مثله مخلوقات بشرية تدرك ضعفها وضآلتها في مواجهة الكون الواسع لكنهم يحملون من عنفوان النفس ما يدفعهم إلى الكفاح…

وقد نتساءل… أكان الدكتور عبد السلام العجيلي كاتباً واقعياً أم رومانسياً؟

بعض الدارسين يلتمسون مظاهر من الرومانسية في أعماله من خلال احتفائه بالحلم وتمجيد الحب والنزعة المثالية الحالمة التي تتعالى على الواقع.

بينما يبدو كاتباً واقعياً في نزعته إلى تصوير الواقع بدقة متناهية، وبتفاصيل تُعنى بالربط بين الإنسان وواقعه المحيط به في حدود الزمان والمكان.

 

 

كتاب (عبد السلام العجيلي مبدع نبضات القصة والرواية 1918 ـ 2006) pdf.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.