ضوضاءُ الزمن

صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب
وضمن “المشروع الوطني للترجمة” رواية (ضوضاءُ الزمن)، تأليف: جوليان بارنز، ترجمة: تانيا حريب.
تصميم الغلاف: عبد العزيز محمد.
في أيار 1937، ثمة رجلٌ في الثلاثينات من عمره ينتظر عند مصعد مبنى سكني في لينينغراد. ينتظرُ طوال الليل، متوقّعاً أن يؤخذ إلى البيت الكبير. لن يُفيدهُ الآن أيٌّ من المشاهير الذين عرفهم في العقد السابق. وقلة قليلة ممن أُخذوا إلى البيت الكبير عادت.
هكذا تبدأ رواية جوليان بارنز الأولى منذ عمله (الإحساس بنهاية) الحائز جائزة البوكر. إنها قصة عن الصدام بين الفن والسلطة، عن التسويات بين البشر، عن الجبن البشري والشجاعة البشرية، إنه معلَمٌ حقيقي.
رواية (ضوضاءُ الزمن)، تأليف: جوليان بارنز، ترجمة: تانيا حريب، تقع في 200 صفحة من القطع الكبير، صادرة حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.