مؤتمر صحفي بمناسبة إعادة إصدار مجلة

استئناف إصدار مجلة جسور من الهيئة العامة السورية للكتاب

في الشهر الأول من العام القادم 2017

 

تعلن الهيئة العامة السورية للكتاب، بعد موافقة السيد محمد الأحمد، وزير الثقافة، عن استئناف إصدار مجلة جسور التي تعنى بمسائل الترجمة ودراساتها والسعي إلى تطويرها وتقديم باقة من آداب الشعوب وثقافاتها إلى القارئ العربي.

ستصدر المجلة باسم جديد هو جسور ثقافية دورياً، كل ثلاثة أشهر، وسيصدر العدد السادس، بعد غياب دام لنحو ست سنوات، في الشهر الأول من العام القادم 2017.

تأمل هيئة تحرير المجلة من المترجمين والباحثين والمهتمين بالترجمة العمل معها على تقديم مجلة ذات مستوى رفيع بموضوعاتها، ويسرها أن تتلقى مساهمات المترجمين والباحثين والمهتمين من البلدان العربية أيضاً.

إن استئناف إصدار مجلة جسور سيسهم في نقل المعرفة وثقافة وآداب شعوب العالم إلى لغتنا العربية، من جهة، وسيسهم في هزيمة الفكر الإرهابي الظلامي من جهة أخرى لأن المعرفة والقيم الإنسانية السامية التي تحملها آداب الشعوب وثقافاتها، التي تقوم الترجمة بنقلها، هي ثقافة تعزز قيم الخير والعدالة والجمال والسلام والتفاهم والتعاون بين الشعوب.

ستكون مجلة جسور ثقافية منبراً آخر يعزز بقية المنابر المهتمة بالترجمة في البلدان العربية، وهيئة التحرير تمد يدها إلى الجميع للتعاون والتنسيق لتوفير الجهد وتعميم المعارف المنجزة.

ستكون هيئة التحرير ممتنة للآراء والمقترحات التي يقدمها الكتاب والباحثون والمهتمون بالشأن الثقافي من أجل مجلة متخصصة أفضل.

 

شروط النشر في المجلة:

1.    إرسال البحث إلى البريد الإلكتروني للمجلة، أو تسليمه على سي دي إلى أمانة التحرير في المجلة، في الهيئة العامة السورية للكتاب

2.    إرسال البحث أو المادة باللغة الأصلية إذا كانا مترجمين.

3.    يبلغ الكاتب بالموافقة على نشر مادته، أو عدم الموافقة مع تبيان الأسباب.

 

للكتاب والمترجمين والباحثين في مسائل الترجمة التحيات والتمنيات الطيبة من أسرة تحرير مجلة جسور ثقافية

 

البريد الإلكتروني:

info@syrbook.gov.sy

syrtranslation@gmail.com

 

للاستفسار، يرجى الاتصال بأمين التحرير مجلة جسور ثقافية، محاسن كاسوحة على هاتف الهيئة رقم: 3329815، أو 3329816 ـــ فرعي (212)

 

تعود مجلة جسور إلى الصدور نزولاً  عند رغبة المترجمين والباحثين والمهتمين بالترجمة، حيث كان مطلب استئناف إصدارها في مقدمة توصيات الندوات واللقاءات التي عقدت لبحث قضايا الترجمة وكانت الندوة الوطنية الأخيرة التي جرت أعمالها يومي 17 و18/ 10/ 2016 تحت عنوان "دور الترجمة في التنمية الوطنية". وقد استجاب السيد محمد الأحمد، وزير الثقافة، إلى توصية الندوة في هذا الخصوص ووافق مشكوراً على استئناف إصدار المجلة بعنوان "جسور ثقافية" اعتباراً من العام القادم تمييزاً لمرحلة جديدة في حياة بلدنا الثقافية.

ثمة دلالات عدة لاستئناف إصدار "جسور ثقافية"، فهي تعبر أولاً عن بداية تعافي جسدنا الثقافي الذي أصابه بعض الخلل والوهن جراء الحرب الإرهابية التي شنتها الإمبريالية الدولية والرجعية العربية على بلدنا منذ ربيع عام 2011.

والدلالة الثانية تعبر عن طموحنا إلى إعادة البناء الثقافي جنباً إلى جنب مع إعادة تعمير البنية التحتية لاقتصادنا وإعادة بناء مدارسنا ومستشفياتنا وسكن الملايين من مواطنينا الذي دمرته الحرب الإرهابية. حيث إن المطلوب من "جسور ثقافية" أن تكون منبراً وورشة عمل للمترجمين والباحثين في مشكلات الترجمة وأن تقدم للقارئ باقة من إبداعات الشعوب ومعارفها ونتاجها الثقافي.

الدلالة الثالثة هي أن عودة جسور تتزامن مع تحرير جيشنا الوطني لحاضرتنا الوطنية الثانية، حلب، وتطهيرها من رجس الإرهاب الذي عاث في أجزاء منها فساداً ودماراً وقتلاً.

إننا في أسرة تحرير "جسور ثقافية" نتطلع إلى أن تلعب مجلتنا دورها المأمول في تنشيط حياتنا الثقافية وفتح نوافذ إلى ثقافات العالم ومعارفه وعلومه. فقد كانت الترجمة علامة نهوض في تاريخنا القومي، وهي دائماً وسيلة تفاهم وتعاون وسلام بين الشعوب أيضاً.