الورقة والحبر مجموعة قصصية للأطفال تحمل قيما تربوية وتعليمية بأسلوب مشوق

تحت عنوان “الورقة والحبر” وهو أحد عناوين المجموعة ترجمت هلا سهيل نسلي 23 قصة قصيرة للأطفال ضمن مجموعة قصصية لعدد من المؤلفين قدمت فيها ومضات قصصية منوعة تحمل قيما تربوية وتعليمية للطفل تسهم في توعيته وتثقيفه اجتماعيا ونفسيا وسلوكيا.

وركزت نسلي في المجموعة الصادرة عن الهيئة العامة السورية للكتاب على القصص السلسة ذات القالب السهل الممتنع حيث قدمت للطفل حكايا مختصرة ذات مغزى تتضمن نصائح وحكما بأسلوب قصصي حواري مشوق رغم بساطته بهدف زرع مجموعة من القيم لدى الاطفال مثل حب الاخر والتعاون والشجاعة والحكمة والاهتمام بالصحة والعلم وتنمية المهارات والمواهب ونبذ الكسل والخوف والشر.

وجاءت قصة “الفصول الأربعة” بأسلوب حواري بين فصول السنة لتظهر أهمية التكامل بين الأمور وأن لكل دوره في الطبيعة أما قصة الورقة والحبر فعبرت عن أهمية الكتابة بما تحمله من قيمة علمية وتعريفية إذ لا معنى للورق الفارغة فالحبر يخط عليها عبارات ورسائل ذات قيمة تحمل العلم والمعرفة ومن قصص المجموعة أيضا قصة “الحكيم والعقرب” التي تناولت موضوع التسامح والا نؤذي من يحاول ايذاءنا بل نتجنبه دون أن يؤثر علينا شره.

ونبهت مجموعة من القصص إلى عدم الاستخفاف بدور الآخرين وعدم تقييمهم على اساس الشكل كما فعلت الوردة الحمراء حين رفضت وجود الضفدع الى جانبها لعدم معرفتها بأهمية دوره في تخليصها من الحشرات وكذلك قصة الصغيرة والفطر حيث اختارت الطفلة الفطر ذا الشكل الجميل ولم تعلم أنه فطر سام ورفضت الفطور الأخرى لأنها قبيحة رغم فوائدها.

يذكر أن المجموعة القصصية الورقة والحبرجاءت بنحو65 صفحة من القطع المتوسط وحملت رسوما معبرة بألوان زاهية بريشة نجلاء الداية.