دراسة عن الرواية والفن التشكيلي للدكتور ثائر زين الدين

في دراسة تعتبر الأولى من نوعها عن الرواية والفن التشكيلي حملت عنوان “تحولات شجرة الزيزفون الضائعة” تطرق الدكتور ثائر زين الدين إلى التقانات المتنوعة التي استخدمها الروائيون في كتاباتهم مستفيدين من “صلة الرحم” التي تربط بين الفنون جميعا ومن الموسيقا والفن التشكيلي والسينما والميديا في بناء أعمالهم الروائية بشكل متنوع ومتباين.

ولفت الكاتب في مقدمة الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب في “180” صفحة إلى أنه لاحظ خلال قراءاته لأعمال روائية عالمية وعربية أن عديدا من الروائيين المبدعين تمكنوا من توظيف الفن التشكيلي في صلب عملهم الروائي بطرائق وتقانات شتى قد تبدأ من الحضور البسيط العابر للوحة أو المنحوتة في صفحة من صفحات الرواية وصولا الى بناء عمل روائي بصورة كاملة على منتجات الفن التشكيلي أو روحه ورؤءاه ما يكسب ذلك العمل خصوصية فنية لافتة ويمنحه شكلا سرديا فريداً.

ومن هنا وجد الكاتب زين الدين نفسه يتلمس حضور هذا الفن الجميل في الأعمال الروائية من نواح مختلفة كأسباب هذا الحضور وأشكاله وتقاناته وصولا إلى غاياته ونتائجه ونجاحات ذلك وعثراته مختارا عددا من الروايات التي امتازت عن سواها بحضور لافت للفن التشكيلي وبتوظيف باهر لعناصره في العديد منها محاولا أن يكون هذا الاختيار متنوعا في الزمان والمكان فإذا به يرحل في الزمان من منتصف القرن التاسع عشر حتى يومنا هذا وفي المكان من انكلترا وألمانيا وايطاليا في أوروبا الى روسيا وقرغيزيا وغيرها في آسيا الى أمريكا اللاتينية إلى الدول العربية.

ويوضح الكاتب المولود في السويداء 1963 أن دراسته عن الرواية والفن التشكيلي لا تنتمي الى منهج واحد محدد مشيرا إلى أنه سعى للاستفادة من مناهج مختلفة ساعدته في الوصول إلى موقف إجرائي يسر له تحليل كل نص تبعا لطبيعته وزمنه وخصوصيته.

ويتألف الكتاب من فصلين مختلفين انطلاقا من شكل حضور العمل الفني التشكيلي في الرواية إذ يدور الفصل الأول حول العمل الفني القادم من النص السردي بينما يدور الفصل الثاني حول النص السردي الذي يخلق العمل الفني.. ويضم كل فصل عددا من الروايات التي تمتثل لهذا التصنيف فبلغ عددها اثنتي عشرة رواية مثل:الأبله لفيودور دوستويفسكي/الفتاة الإيطالية لاريس مردوخ/ صورة دوريان غراي لأوسكار وايلد /خضراء كالبحار لهاني الراهب.

وقدمت خاتمة الكتاب الذي صمم غلافه عبد العزيز محمد خلاصة ما وصلت إليه دراسة الروايات السابقة ضمن الموضوع المطروح ليختتم الكتاب بملحق ضم صورا ملونة للوحات الفنية التي وظفها الروائيون أو تلك التي أشاروا إليها أو استلهموها في أعمالهم.