وزارة الثقافة .. تطلق الكتاب الالكتروني للأطفال

لأنهم منبع القيم والأخلاق وبناة المستقبل وأحجار الأساس... أقيم أمس في مكتبة الأسد بدمشق حفل اطلاق (الكتاب الالكتروني الناطق للأطفال) بحضور وزيري الثقافة والتربية الأستاذ عصام خليل ود.هزوان الوز.

وأكد عصام خليل وزير الثقافة في كلمة له أن الكتاب سيساعد أبناءنا على النطق الصحيح للمفردات, ويقدم لهم المعلومة الهامة بطريقة محببة تمكنهم من التفاعل والاستجابة تحقيقاً لأعمق وأوسع فائدة ممكنة... مضيفاً نريد أن تشترك الحوّاس في محاولة التلقي تكريساً للفهم وتعميقاً للفائدة.‏

وقال خليل: عندما بدأ العمل على انجاز الاستراتيجية الوطنية لثقافة الطفل كان التحدي كبيراً, وكانت البدايات صعبة لكن الأمل أكبر والحلم البعيد يلوح أقرب أمام تصميم العاملين جميعهم على انجاز هذا الجهد الوطني, للوصول إلى تأسيس المفاهيم وإقرار الآليات التنفيذية تمهيداً لتحويل الأفكار الحالمة إلى واقع ملموس يرفد أطفالنا بالمعرفة ويربّيهم على قيم الخير والحق والجمال.‏

ثم تلا الكلمة أغنية للأطفال من إصدارات المشروع قام بأدائها أطفال كورال معهد صلحي الوادي... كما تم عرض فيلم تعريفي بأهمية المشروع تم من خلاله تقليب صفحات من المجلة الالكترونية.‏

بدوره الدكتور هزوان الوز وزير التربية أكد في تصريح له أن المشروع خطوة هامة ونحتاج إليها في مثل هذه الظروف ودائماً, مشيراً إلى أن هذه التجربة تساعد على تصحيح النطق عند الأطفال, لافتاً إلى أهمية القصائد الشعرية وعلاقة الطفل مع الشعر وإلى ضرورة اختيار القصائد باللغة الفصيحة الأمر الذي يدعم لغة الطفل ويجعلها أفضل فأفضل.‏

واختتم بالقول: سورية غنية بمناجم عقولها وهذه التجربة علينا أن نتعاون جميعاً لكي نصل إلى أطفالنا ونبني جيلاً واعياً ومتمكن, وكلنا ثقة أن المشروع سيستمر وسيتطور.‏

بسام أبوغنام معاون وزير الثقافة أشار إلى أن المشروع ينمّي النطق السليم للأطفال وهو يندرج ضمن إطار دمشق مدينة مبدعة, موضحاً أنه تم اختيار عدد من القصص والقصائد والأناشيد تم تلحينها وتسجيلها في إذاعة دمشق.‏

د.طلال معلا – فنان: أشار ان المشروع له من الأهمية الكثير, فدمشق مدينة مبدعة والكتاب الالكتروني جزء من مشروع وزارة الثقافة, متمنياً أن لاينحصر المشروع ضمن مجلة أسامة, بل أن يكون هناك انتاج متكامل, داعياً إلى اشراك المبدعين والمثقفين إلى جانب الوزارات المعنية لإنجاز هذا المشروع الهام على أكمل وجه.‏