تراث منطقة صافيتا والساحل السوري

إن الأدوات والآلات وبعض الأشياء التي كان يستخدمها الفلاح انقرضت واندثرت, ولم تعد موجودة ولما أصبحت الآن من التراث, لذا كان لا بد من تثبيتها في ذاكرة الأجيال الجديدة, تواصلاً مع الماضي الذي هو تاريخ كل أمة والمعبر عن حضارتها وشخصيتها.


منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب

وزارة الثقافة - دمشق 2012م

سعر النسخة 190 ل.س أو مايعادلها