الملكة المعلقة على الجدار

أرق

وجدت الأرق قد سبقني إلى غرفتي . استرجعت في ذهني ساعات النهار لعلي أتذكر اللحظة التي استدعيته فيها , فشلت .

بالأمس قررت أن أتجاهل نشرات الأخبار ـ فقد انتبهت إلى أنني زدت جرعة الحبوب المنومة ـ ليأتيَ النوم بعدها ويُدخلني في كوابيس الأحداث . وفي الصباح تكون روحي طافحة بمرارة لزجة , وإحساس بالخيبة لم يعد ينفع فيه المشي ُ في الشوارع بخطوات واسعة ووجه مأتمي .

منذ مدة والإحساس بالعجز يتراكم في روحي, وتغادرني القوة والحيلة, وتخلع الأشياء تنكرها فأجدها تافهة بلا معنى . تفترُ الحماسة وكأن نفاقاً اغتالها ورماها للخدر .

أكتشف أنني أصبحت ألوذ بالغيبيات وبالأحلام المُؤَولة , بالفنجان الذي أشربه لأقرأه بدل الكتاب , وبأحاديث مملة مكرورة .