مكتبة الهيئة »

  • كيف نتواصل مع الطفل

    لا تختلف هذه الطبعة عن سابقاتها بشيء، بل هي تكرار دون تعديل . يسرني جداً إصرار الأهل على متابعة تحسين علاقتهم بأولادهم . وغالباً ما أتلقى رسائل من القراء يطالبون فيها أن أكتب في هذا الموضوع أكثر أو شيئاً ما آخر . تلهمني هذه الرسائل، وتدفعني للتعمق أكثر، وللتوسع في المواضيع الرئيسة المكونة لهذا الكتاب . أرجو في القريب العاجل أن أوفق في تحقيق آمال القراء. أريد التنويه إلى أن كل جواب على سؤال "كيف . . .؟" ستجدونه هنا، ينتمي لا للعلاقة بالطفل فحسب، بل وللعلاقة المتبادلة بين البالغين أنفسهم . من ...

    إقرأ المزيد

  • العد العكسي للعولمة

    يعد هذا الكتاب امتدادا أو متابعة لموضوع الكتاب الناجح الذي أصدره الصحفيان الألمانيان هَرَالد شومان وهانس - بيتر مارتين عام ١٩٩٦ بعنوان (فخ العولمة.. هجوم على الرفاهية والديموقراطية)، وكان موضوعه نقد نظام العولمة، الذي رأى المؤلفان أن من أبرز عيوبه غياب الرقابة السياسية الفعالة عن عالم المال والاقتصاد، واتساع الهوة بشكل رهيب بين طبقتي الأغنياء والفقراء. وفي هذا الكتاب الجديد (العد العكسي للعولمة) يتابع هَرَالد شومان ما بدأه في الكتاب الأول بالتعاون مع  الصحفية كريستيانه غريفه. إذ يواصل المؤلفان في هذا الكتاب نقد نظام العولمة والهجوم عليه بشراسة، خاصة بعد تفجر...

    إقرأ المزيد

  • كيف يتعلم الطفل الكـلام

    هل يتوجب علينا أن نتكلم بطريقة خاصة إلى طفلنا الصغير؟ هل يدعو إلى القلق أن لا يتكلم طفلنا بعمر عشرين شهراً؟ كيف يتمكن الوليد البشري، وحده دون الكائنات الحية كلها، من أعجوبة الكلام؟ تفرحنا وتذهلنا كلمات طفلنا الأولى. لكن ذلك كله – بداية الثغثغة، وأول مقطع لفظي، وأول جملة – يبدو طبيعياً حتى أننا ننسى أن نتساءل ونستفسر حوله: كيف يدرك الوليد الأصوات التي تشكل الكلامَ؟ كيف يمكنه تعرُّفُها وتمييزها، وتنظيمها وتحليلها؟ كيف يتوصل إلى فهمها وإلى تقليدها؟ كيف يتمكن الطفل من الكلام؟. مؤلفة الكتاب،"بينيديكت دو بويسون – باردي"، اختصاصية في علم نفس...

    إقرأ المزيد

  • الجغرافيات الافتراضية أجسامٌ وفضاءٌ وعلاقات

    هذه المجموعة المؤلفة من أربعة عشر مقالاً تحرضها مزاعم كهذه. تحرضها بحيث إننا نقر بالدعوات كي نأخذ تطوير واستعمال هذه التقانات على محمل الجد، ونخضعها للتمحيص المفاهيمي والتجريبي الدقيق، ونكون منفتحين على إمكانية أن تجسد أنواعاً مختلفة من المكانيات [تُضاف] إلى تلك [المكانيات] المهيمنة ضمن تنظيرات العوالم اللاافتراضية؛ لكن تحرضها أيضاً حالات القلق حول خطر الوقوع في ما يطلق عليه اوتو إيمكن Imken في مساهمته في هذا الكتاب اسم "المستنقع السايبري"، التضاد المبالغ فيه بين الواقعي والافتراضي، سواءً كان ذلك عبر إنتاج البلاغة التشجيعية (الذاتية) للمتحمسين للخائلي Cyber  والمسوِّقين له المتورطين...

    إقرأ المزيد

  • الآثار الأسرية الناجمة عن خروج المرأة السورية للعمل

    ثمَّةَ مقولة تفيد بأن النجاح الذي تحققه المرأة العاملة المتزوجة مهما كان عظيماً وثميناً، لا يعتبر نجاحاً إذا رافقه فشل في المنزل. بمعنى عدم قدرة المرأة على التوفيق بين العمل داخل المنزل وخارجه، فمن البدهي القول: بأن عمل المرأة يسهم في بناء المجتمع وتطوره شريطة ألا يكون ذلك على حساب الأسرة، التي باتت تعاني اليوم من مشكلات كثيرة بعد تغير نظام ساعات العمل منذ بضعة سنوات من حيث إلغاء نظام الإجازة الساعية وارتفاع عدد ساعات عملها التي زادت من ساعات ترك الأبناء وحدهم بالمنزل بعد عودتهم من المدرسة دون رعاية. من هذه...

    إقرأ المزيد

  • المعجــزات

    «ليس الخُرْقُُ في تكذيبك مالم تستبن لك بعدُ جليّته، دون الخرق في تصديقك ما لم تقم لديك بيّنته، بل عليك الاعتصام بحبل التوقّف، وإن أزعجكاستنكار ما يعيه سَمْعك، ما لم تبرهَن لك استحالته. فالصواب أن تسرّح أمثال ذلك إلى بقعة الإمكان، مالم يَزِدْ عنه قائم البرهان. واعلم أن في الطبيعة عجائب، وللقوى العالية فعالية، وللقوى السافلة المنفعلة اجتماعات على غرائب». ابن سينا «إن أي إيمان، إذا لم يكن إيماناً عقلياً، فإنما هو انتهاك للكرامة الإنسانية». آرنولد توينبي «لقد اتّبع الإنسان العقلانية إلى الحدّ الذي حوّلت فيه العقلانية نفسها إلى نفي كامل للعاقلية». إريك فروم ...

    إقرأ المزيد

  • الانتحــار

    يتداول الناس كثيراً في أحاديثهم كلمة الانتحار، حتى ليمكن الظن بأن معناها معروف من الجميع، وأن تعريفها لا طائل منه. غير أن كلمات اللغة المستعملة، مثلها مثل المفاهيم التي تعبر عنها غالباً ما يشوبها الغموض في الواقع. لذا فإن العالم الذي يستعملها مثلما يسمعها من ألسن الناس،دون أن يخضعها لتمثيلات أخرى يتعرض لأفدح الالتباسات. ليس فقط لأن مفهومها فضفاض يصعب تحديده، حيث أنه يتغير من حالة إلى أخرى بحسب مقاصد الكلام، بل لأن التصنيف الذي تنتج عنه لا يصدر عن تحليل منهجي أيضاً ولكنه ينقل فقط انطباعات مبهمة لدى العامة من الناس، وهو...

    إقرأ المزيد

  • كتاب الأمثال للأصمعي

    إن كتاب الأمثال للأصمعي، هو أحد الكتب التراثية الثمينة التي افتقدتها المكتبة العربية حقا، وهذا الكتاب ذكره المصنفون القدماء وأفادوا منه ثم ضاع بعد ذلك ولم نعثر له على أثر سوى ماكان متفرقا منه هنا وهناك في بطون الكتب والمصنفات . ...

    إقرأ المزيد

  • مستجدات الأبحاث الأثرية والتاريخية حول سور مدينة دمشق

    دمشق، هذا الاسم الذي يضم بين الحرفين (د - ق) تاريخ أقدم عاصمة مأهولة حتى الآن، ولا عجب أنها مقصد الباحثين من جميع الأصقاع لسير أغوار تاريخها القديم العريق. ولاشك في أن السكن العمراني المستمر فيها حتى وقتنا هذا، كان له الأثر الكبير في الحد من إظهار النتائج المرجوة. فمن المعتقد أن العاصمة الآرامية في دمشق كانت متمركزة في تل السماكة، ولكن هذا صعب الإثبات حالياً بسبب الامتداد العمراني الذي نوهنا عنه آنفاً. ولكن ما كُشف عنه فيها حتى الآن يعتبر من الأهمية بمكان، ويجعل المرء يقف حائراً أمام الكثافة الحضارية لهذه المدينة...

    إقرأ المزيد

  • التاريخ العمراني لدمشق

    إن الدراسات التاريخية لفنون العمارة تُعد ذاكرة على درجة كبيرة من الأهمية، لأنها تعكس درجة النهوض الحضاري للشعوب. وخصائص الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والسياسي، والفكري، مجسدة الإنسان ودوره في تطوير الأنماط المعمارية. وسعيه في استمرار الوحدة الحضارية عبر التاريخ. وهو ما يتضح من خلال التغيرات التي حصلت للبيت العربي في مطلع القرن العشرين. وكذلك التغيرات الثقافية الأخرى والسياسية، التي قادت إلى النهضة الفكرية واليقظة العربية لبلاد الشام عموماً، بُعيد الحملة الفرنسية وحملة إبراهيم باشا وما حملتا معهما من تأثيرات. إن الدراسة عن تاريخ العمارة تطلبت أيضاً الوقوف عند الخصائص العامة للفن المعماري...

    إقرأ المزيد