مكتبة الهيئة »

  • الفردوس المفقود

    دائماً نبحث عن نقطة انطلاق في أي أثر أدبي. فهناك بؤرة ينطلق منها الكاتب أو الشاعر ويبني عليها بأدواته المعرفية والأسلوبية واللغوية تكويناً جميلاً بشكل من الأشكال الوطيدة والمعروفة التي أرساها التقليد الأدبي على مر التاريخ، ساعياً أن يضيف ما أمكنه من عناصر جديدة أو فريدة. فالتقاليد الأدبية ليست ابتكاراً بل هي رسوخ المفيد والجميل، والإبداع إضافة الفرد بما هو عام يرتقي إلى مستوى القانون الأدبي. وعلى هذا لا تكون ثمة أي فائدة من استخدام الأدوات المعرفية والأسلوبية واللغوية، مهما كانت وطيدة وسامية من دون تلك البؤرة التي أشرنا إليها، من دون...

    إقرأ المزيد

  • البطــل في وقفته الأخيرة

    تتناول قصص هذه المجموعة حالات وأحداث هي كناية عن أزمات الإنسان في المجتمع المعاصر وتلازماتها، العزلة والاغتراب اللذان يطبقان على الفرد ويزجّانه في صعوبة التواصل والتفاعل مع الآخر، ويحيلان إحساسه بمحيطه إلى العبثّية، فيبدو الواقع أقرب للافتراض والتوّهم. الخوف المكبوت، من كل شيء ولا شيء، والمقنّع بمظاهر الحياة الطبيعية، بالصمت والابتسامة، بالهرج والصخب.التمّرد لترميم إنسانية منتهكة بصرف النظر عن جدواه أو عدمه. كما ترصد هذه المجموعة العوز للقيم والذي نحاول إشباعه بالاتكاء على رموز الماضي، وأزمة المثقف في إدراك ذاته والآخر في مواجهة التسلّط الثقافي والمجتمع التقليدي. قصص ترصد بحساسية الترمومتر فواصل...

    إقرأ المزيد

  • القطـار البـاب الآخـرون

    القطار (١) عندما استيقظتُ، كانت ستائر الخام تسرب إلى الغرفة ضوءاً مصفراً. أعرفه جيداً. لم تكن لنوافذنا، في الطابق الأول، مصاريع. لم تكن أية نافذة في الشارع مزودة بها. كنت أسمع، من على الطاولة، تكتكة المنبه، وإلى جانبي تنفس زوجتي المتقطع الذي يعادل، في ارتفاعه، تقريباً، صوت تنفس المرضى، في السينما، أثناء عملية. كانت، آنذاك، حاملاً في منتصف شهر حملها الثامن. كان بطنها الكبير يرغمها، كما كانت الحال قبل صوفي، على النوم على ظهرها. ودون أن أنظر إلى المنبه، سحبت ساقاً من السرير. تحركت جان وقالت، متلعثمة، بصوت آتٍ من بعيد: - كم الساعة؟ -...

    إقرأ المزيد

  • أشباح القبعاتي

    «أشباح القبعاتي» التي كتبها جورج سيمنون في توما كاكوري (أريزونا) في بداية شهر كانون الأول ١٩٤٨ - هي رواية تستعيد وتوسع موضوعاً عولج في قصة «الخياط الصغير والقبعاتي» التي كتبت في آذار ١٩٤٧ في برادتون بيتش (فلوريدا) والمعالجتان مختلفتان جداً، بل وتتضمنان عناصر متعارضة جذرياً. ويمكن للقارئ المتنبه أن يتابع، بالانتقال من القصة إلى الرواية، هذا التضخيم، هذا الإثراء، هذا الانتقال من مستوى إبداعي إلى مستوى آخر. وقد عرفت قصة «الخياط الصغير والقبعاتي» صياغتين. الأولى كانت بعنوان «طوبى للبسطاء» وترجمت إلى الانكليزية وفازت بجائزة المسابقة السنوية للقصص البوليسية التي تنظمها مجلة «ايلري...

    إقرأ المزيد

  • بحثاً عن تلك الأيام

    فؤاد نعيسه - شاعر، وكاتب، من مواليد (بسْنادا)، التي أمست الآن أحد أحياء مدينة اللاذقية. - يكتب الشعر العمودي، والتفعيلة، المقال، والتحليل. - يتبنّى شعر التفعيلة، بأسلوبه الخاص، محافظاً على كلِّ ما هو أخضر وجميل في القديم. - هو أحد شعراء الستينيات، وأحد مؤسسي اتحاد الكتّاب العرب في القطر. - ابتعد عن النشر طويلاً، وعاد إليه عام ٢٠٠١م. فأصدر المجموعات التالية: ١- أحزان الصفصاف الباكي – دار المدى. ٢- قد تُعشِبْ الصحراء، يا ولدي – دار النمير. ٣- للحُب أحوالٌ كثيرة – وزارة الثقافة. ٤- آهِ.. يا ضِيْقَ العناوين – اتحاد الكتّاب العرب. ٥- قصائد للأرض والإنسان – وزارة...

    إقرأ المزيد

  • الندوة النقدية التكريمية للمبدع الراحل عيسى عصفـور

    ...

    إقرأ المزيد

  • الخطاب السينمائي - لغة الصورة

    ولدت نظريات لغوية نتيجة الإزدهار العلمي في بدايات القرن العشرين في (سويسرا ) و (الولايات المتحدة) نتيجة تحقيقات (ف. سوسور) و(جي.بيرس) حول معنى الرمز داخل المجتمع أطلق عليه (سوسور) اسم "علم الدلالات" وأطلق عليه (بيرس) "سيميائية".إن دراسة الرموز داخل المجتمع كما عرفها (سوسور) لعلم الدلالات اللغوية كانت قد انتشرت كمنهجية علمية معطيةً أصولاً، أو على الأقل مؤيدة لما يدعى التركيبية الروسية، والذي سيحاول نقل أشكال العلاقة اللغوية إلى كل الحقول العلمية. كل هذه الدراسات ستنشىء لاحقاً نظرية التواصل.لن يكون المنظرون السينمائيون بمعزل عن هذا الإزدهار للسيميائية، لتخرج في حوالي ١٩٢٠ الكتب الأولى ل (كانودو) و(لويس دي لوك) مؤكدة على علاقة...

    إقرأ المزيد

  • التنـوع اللا محـدود في الموســـيقا

    تعزف الأوركسترا تسعة عشر ميزوراً من المتوالية الأوركسترالية الثانية «دافنيس وكلويه» لـ م. رافيل... وتستمر الأوركسترا بعزف سبعة عشر ميزوراً إضافياً. يقول ليونارد بيرنشتاين هذا عدد كبير من النغمات الموسيقية ــ ١٦٢٠٦ منها استغرق عزفها ٧٥ ثانية فقط. ومع ذلك، تتضمن تلك النغمات كلها ١٢ نغمة مختلفة فقط، تصوروا: ١٢ نغمة صغيرة ألّف منها المؤلفون الآلاف من المقطوعات المختلفة طوال مئات من السنين! وليس ثمة مقطوعتان متشابهتان تماماً، حتى في الفترات التي كان فيها المؤلفون يكتب بعضهم مثل بعض، كما هو الحال في زمن باليسترينا، أو في الفترة بين باخ وموتسارت، وأيضاً...

    إقرأ المزيد

  • تأمــلات في رسائل الأدباء

    للرسائل الخاصة التي يكتبها صديق إلى صديق تجمع بينهما وحدة الفكر، وأب إلى ابنه، وولد نازح إلى أمه، وزوج إلى زوجه، وعاشق إلى معشوقته، ورئيس إلى مرؤوسيه، وأديب إلى شاعر، وشاعر إلى ناقد أديب- إن لهذه الرسائل ذات المنازع المختلفة أثرها في الكشف عن الكثير من مكنونات الصدور، وقيمتها أنها تعبر تعبيراً صادقاً عن أحاسيس تختلج في ضمير كاتبها... ذلك لأن كلماتها تنثال من قلم مرسلها بصورة عفوية... وكثيراً ما يبوح بأشياء قد لا يبوح بها إذا علم أنها ستذاع ولو أيقن أن أحداً غير الذي كتبت له سيطلع عليها لأثر أن...

    إقرأ المزيد

  • التمثيل السّينمائي

    كل حركاتنا العضوية ناجمة عن تكيفنا مع الحياة. إن كل واحد منا معبر، لأن لكل تجاربه المتباينة المستمدة من الماضي، مما يتطلب تأقلماً مختلفاً مع الحاضر، واستحواذاً لوجهات نظر مختلفة تجاه المستقبل. تجسد الشخصية عن طريق وسائل الإيضاح الجسدية، وهي جسدية بمعنى أن كل تصرفــــات البشــــــر، بما في ذلك الذهنية والعاطفية، هي أفعال جسدية، بسبب العلاقات «النفس - جســــــمانية». لايوجـــــد فعــــــل خــــــارج الســـياق الجسدي. إن أي قرار هو نتيجة لفعل داخلي وصراع أو كفاح. حتى عندما نكون في حالة سكون أو هدوء، فإننا نتحرك خارجين من فعل، أو داخلين في آخر. إن نشاطنا...

    إقرأ المزيد