مكتبة الهيئة »

  • عبد الكريم اليافي

    عبد الكريم اليافي.. منارة إنسانية وعلم في أحدث مطبوعاتها التي تُعنى باليافعة، خصصت الهيئة العامة السورية للكتاب كتابها الشهري الجديد للعلامة والباحث الموسوعي الدكتور عبد الكريم اليافي. ويعرض الكتاب، وهو من تأليف الكاتبة جمانة نعمان، لحياة الدكتور اليافي وسيرته الذاتية والمهنية، وكيف أغنى اللغة والثقافة العربية والعلوم الإنسانية بأهم وأبرز الدراسات والبحوث، ووثقها بأشهر الموسوعات إلى جانب عمله أستاذاً مدرساً في الجامعات والمراكز والمعاهد السورية. ويتطرق الكتاب إلى الأسلوب المبدع الذي تميز به الدكتور اليافي في التدريس وتقديم المادة العلمية لطالبيها بأسلوب مبتكر سهل وممتع فكان له البصمة الأهم في مجالات...

    إقرأ المزيد

  • شهب عابرة للزمن

    صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب كتاب (شهب عابرة للزمن) وفي عنوان فرعي (المبدعون الكبار بين نبض الحياة وتجليات الإبداع) للكاتب وفيق يوسف. والكتاب عبارة عن دراسة في السيرة الذاتية لمجموعة من المبدعين العالميين الكبار الذين يقول عنهم الكاتب في مقدمته: " إنهم أضاؤوا ليل هذا العالم الطويل، وإنهم بعثروا أعمارهم لاهثين مكدودين، مستنزفين غالباً، فقراء مدقعين في معظم الأحيان، ملاحقين من قبل أعداء الحياة دائماً، باحثين عن نقطة ضوء تلوح من بعيد، من نهاية هذا النفق الطويل الذي يسير فيه إنسان العصور الحديثة". يقع الكتاب في (٥٠٠) صفحة من القطع الوسط. ...

    إقرأ المزيد

  • مدينة الله

    مدينة الله رواية للروائي.. الفلسطيني حسن حميد   رواية شغوف بالنائي والمستبطن والمستسر، وهي تماشي أمكنة مدينة القدس بالعين الرائية قبل أن تمحى أو تزوّر أو تتبدل، وتواقف الأزمنة الحرون المحتشدة بالأذيات والكواره والغُصّات من جهة، مثلما تواقف النزوع إلى النبل والفداء والتعالق الأبدي مع المعاني السامية من جهة أخرى؛ وتبدي ما راكمته النفوس رغماً عنها، من حالات الإماتة والإخافة والقنوط والمفاجآت العبوس كيما تجلوها بالأيدي الندية، والأرواح التي حباها الله بالنورانية الكاملة. (مدينة الله) رواية (القدس) التي تجهر أمكنتها بالصراخ الطويل المُرّ لأن الأقدام السود وطأت المقدس، ولأن البارود والبطش والدموية والتوحش طال...

    إقرأ المزيد

  • بابل الجديدة في الثقافة والأدب والواقع

    لماذا بابل الجديدة؟ لهذا الكتاب المتنوع المواضيع، فيما يخص العنوان، إشارة إلى مستويين: المستوى الرمزي البعيد، والمستوى الواقعي القريب. الصراع ثم التبدد في المعنى من جهة، والمستوى الآخر، البلبلة والغوص والغموض والتعدد واجتراح الآفاق بالفاعلية والخيال والعقل... بالتأمل والنشوة.إنها دعوة للدخول الخيالي والعقلي إلى بابل الجديدة.  ...

    إقرأ المزيد

  • نذير جعفر... ما يشبه السيرة

    أصحيح ما يقوله «رينر ماريا ريلكه»، (١٨٧٥-١٩٢٦): «نبتعد عن اللغة، بقدر ما نقترب من الواقع». ما الثورة؟ هي أن نحقق شيئاً لم يُحقق. الثورة هي إذاً تحديداً: تجريب. إن كان له بيتٌ في قرية فهو محظوظٌ، فكيف بمن لا يملك ذرَّة تراب فيها وله عدة قبور؟ ما يشدّه إليها وجود أربعة قبور من عائلته. كأنّها وطنٌ بالنسبة إليه، رغم إحساسه بأنّ الزمن ليس إلّا دخاناً يتصاعد من مداخن بيوتها كما كان يراها في طفولته. ها هي ذي تتمدّد وتتنهّد بين تلال ووادٍ وسفح جبل.. فلاحين وعمالاً وصغار كسبة. العمل صلاة، لا يخافون الموت، أصواتٌ داخل أصواتهم تخاطب التراب والعشب والأحجار،...

    إقرأ المزيد

  • في حضن الشيطان..

    على مدى عصور تعرضت الأوطان للحروب والأزمات؛ والكثيرون اضطرتهم ظروفهم للهجرة إلى بلاد الاغتراب حاملين أحزانهم ولوعة الفراق في قلوب تنبض شوقاً وحنيناً للعودة قبل الرحيل.. فكان إيليا أبو ماضي وجبران خليل جبران وميخائيل نعيمة ونسيب عريضة وفوزي المعلوف والياس فرحات ورشيد سليم الخوري ووو... لتطول القائمة في حقبة زمنية سالفة، وبقي المهجر على مر العصور ينتج أدباء من نوع جديد ومتميز بقلوب ترفرف بحب الوطن وحناجر تغرّد الحنين ألحاناً تسطرها أرواحهم المتعبة بمداد الشوق.ومن بلدي سورية التي تعاني مرارة الحرب الكونية الشرسة على مدى أربع سنوات؛ تكشّفت خلالها معادن الناس ولمع جوهر الأوفياء، سطع نجم أحدهم وانتثر بريقه ضياءً:الكاتب...

    إقرأ المزيد

  • حُـلـمُ المُثقَّف العَربيّ

    وَصَلَ المُثقَّفُ العربيّ من خِلال تَجربتَه النَّظريَّة والعَمليَّة إلى مستويات مُتقدِّمة ورَائِدة في مجال العَمل الثَّقافيّ, وأن تَجربتَه تَستَحقُّ الدِّراسة والتَّحليل من كافَّة الجَوانب, لتَكشفَ للنَّاقد والدَّارس والمُتابع حَقيقة ما وَصَل إليه المُثقَّف العربيّ من مَواقف مَبدئيَّة ثابتة تجاه وَطنه ومُجتَمعه ومَوقِعه الحَضاريّ المُتَميِّز, وتَفَاعُلِه مع كَافَّة الثَّقافَات والعُلوم والتَّجارب العَالميّة. وانطلاقاً من الواقع المَرير والصَّعب الذي وُلِدَ فيه المُثقَّف العربيّ, وبالتَّحديد في النِّصف الثَّاني مِنَ القَرن التَّاسع عَشر, حيث كانت البِلاد العربيَّة تَعيشُ تحت سَيطرة الاحتِلال العُثماني في المَشرق العربيّ, والاحتِلال الأوربيّ في المَغرب العربيّ. وقَبلَ أن تَبدأَ ذِهنيَّة أفكار الاستعمار بَدلاً من مُصطَلح كلمة الاحتلال التي بَدأت...

    إقرأ المزيد

  • محطات في الاقتصاد ا لسياسيّ الدولي

    هذا الكتاب يتضمن أوراقاً، وأفكاراً، ومواقف، ومحطات في الاقتصاد السياسيّ الدوليّ والإقليمي... نلقي من خلالها الضوء على موضوعات عديدة ذات صلة مباشرة بالمتغيرات الجيواقتصادية والسياسية في العالم منذ النصف الثاني لعام ٢٠١١ وحتى بداية ٢٠١٥. أي مع بداية المرحلة الثانية من الأزمة الاقتصادية العالمية التي انطلقت من الولايات المتحدة الأمريكية في خريف عام ٢٠٠٨، مع انهيار المؤسسات المالية والمصرفية الأمريكية الكبرى، وفي مقدمتها مصرف (ليمان برازرز) العملاق... ما جعل المنظومة المالية والاقتصادية في الدول الرأسمالية الصناعية (أمريكا، وأوروبا) تجثو على ركبتيها أمام كارثة هي الأكبر، والأسوأ، والأصعب في التاريخ  الحديث... هددت...

    إقرأ المزيد

  • في الشعرية «دراسات نصّيّة في الأدب العربي الحديث»

    أُريد لهذا الكتاب تلمس السمة الشعرية في عدد من نصوص الأدب العربي الحديث، وهي نصوص لا رابط بينها سوى أنها تمتاز بعلامات فارقة، من شأنها النهوض بما يميل النقد المعاصر إلى تسميته بالشعرية، من أجل ذلك كان لابد من إثارة سؤال الشعرية من خلال نماذج تطبيقية محددة، وهو سؤال معاصر معناه: دراسة النصوص الأدبية دراسة موضوعية، ومن ثم تلمس مزاياها وخصائصها الفريدة، إذ الشعرية منجز من منجزات النقد الحداثي، ولها أصداء في الأدب العربي قديمه وحديثه، لذا كان من الممكن إجراء مقاربة بين المعرفة العصرية والمعرفة التراثية في هذا الموضوع، ولامتحان صلابة هذه المقارنة آثرنا الربط بين مصطلح الشعرية ومصطلحات...

    إقرأ المزيد

  • ديــوان ماري عجمي

     حينما أردت أن أكتب عن ماري عجمي، لاح لخاطري شريط طويل مما كتبته عن هذه الأديبة الرائدة المناضلة يوم كنت أول من دعا للكتابة عنها، بعد أن ظن الكثيرون أنها فارقت الحياة، في حين أنها كانت لا تزال تعيش في منزلها في حي «باب توما» بدمشق القديمة، بعيدة عن الناس والأضواء والصحافة والأدب، مع أختها إيلين، عازفة البيانو الشهيرة، لا تفتح بابها لإنسان إلاّ للأخوات «عويشق» اللواتي كنّ جارات لها. كنت عام ١٩٥٦ طالباً في صف البكالوريا، في ثانوية (الآسية) الأرثوذكسية بدمشق وفي يوم كنت عائداً إلى البيت، فلمحت في واجهة مكتبة «جورية»...

    إقرأ المزيد