مكتبة الهيئة »  علوم إجتماعية »

الفروق الفردية في المدرسة - القسم٥

إن التدخل المترافق للعوامل المعرفية والنزوعية في تحديد التصرفات المدرسية واقع يفرض نفسه على الملاحظة المشتركة. فعدة مفاهيم من المفاهيم المستخدمة في الأعمال الحديثة تتضمن في آن واحد مكونة معرفية ومكونة نزوعية: القلق في وضع الامتحان, صورة الذات – التلميذ, العزو السببي للنجاحات والإخفاقات, الدافعية إلى النجاح, مفعول مكافأة. ولكننا ينبغي لنا أن نعترف أن تقديماً صورياً للبنيات المعرفية – النزوعية, التي تتدخل في تصرف مدرسي, لم يكن موضع الاستخدام إلا نادراً في الزمن الراهن, مع أننا استطعنا أن نقدم بعض الأمثلة عليه.

بقلم: موريس روشلان

ترجمة: وجيه أسعد

تصنيف 2.35/5 (47.03%) (37 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟