مكتبة الهيئة »  علوم إجتماعية »

  • قواعد المنشأ وظائف وآفاق

    تعد التجارة الخارجية من القطاعات الاقتصادية المهمَّة في أية دولة، وتعكس بنيتها الهيكلية السلعية بنية الهيكل الإنتاجي وتطور القاعدة الإنتاجية في الاقتصاد الوطني ومدى قصور أو كفاءة الجهاز الإنتاجي في تأمين متطلبات المجتمع من السلع والخدمات، الذي يعكس بدوره، مدى التقدم الحاصل في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة ودرجة انكشاف اقتصادها على الاقتصاديات الدولية الأخرى، بينما يعكس التوزُّع الجغرافي للتجارة الخارجية موقع الدولة في النظام الاقتصادي العالمي ودرجة حساسية اقتصادها إزاء اختلال التوازنات في العلاقات الاقتصادية الدولية وفي تحديد التوجهات السياسية والاقتصادية لها، وتزداد هذه الأهمية في ظل التقدم التكنولوجي الحاصل وتطور الصناعات وتنوعها.   كتاب...

    إقرأ المزيد

  • عصر التقشّف الاقتصادي

    يوضح كتاب «عصر التقشف الاقتصادي»، إلى حد بعيد، الأزمة الحالية المرعبة في سياستنا. ويرى توماس إدسال، وهو واحدٌ من المعلِّقين السياسيين الرئيسين، في الجمهوريين والديمقراطيين ائتلافين متنافسين للموسرين وللمحرومين، غَرِقا في معارك قاسية حول القواعد الأساسية للحكومة الأمريكية الحديثة أثناء التعرض لضغط اقتصادي شديد. والمخاطر على مستقبل أمريكا هي اقتصاديةٌ وأخلاقيةٌ وسياسيةٌ أيضاً، ولم تكن كبيرة إلى هذا الحد منذ الكساد العظيم. وتحليل إدسال – هادئٌ ومثابرٌ، مقلقٌ ومنيرٌ معاً- هو تقدير قيمٌ فريدٌ لهذه الأوقات العصيبة.   كتاب عصر التقشّف الاقتصادي صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب ...

    إقرأ المزيد

  • علم نفس الطّفل المتخلّف عقلياً

    علم نفس الطفل المتخلف عقلياً فرع من فروع علم النفس الذي يدرس موضوعاً خاصاً، وهو طفل المدرسة المساعدة. لذا يطلق عليه في بعض الأحيان علم النفس الخاص. ويتلقى طلاب تربية ذوي العاهات محاضرات متنوعة في علم النفس الخاص بما يتناسب واختصاصاتهم. فالمتخصّصون منهم بتربية الصمّ - البكم يدرسون علم نفس الطفل الأصم - الأبكم. أما محاضرات علم النفس الخاص بالنسبة للمتخصّصين بتربية ضعاف العقول فتتعلق بعلم نفس الطفل المتخلف عقلياً.   كتاب علم نفس الطّفل المتخلّف عقلياً صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب ...

    إقرأ المزيد

  • الآثار الأسرية الناجمة عن خروج المرأة السورية للعمل

    ثمَّةَ مقولة تفيد بأن النجاح الذي تحققه المرأة العاملة المتزوجة مهما كان عظيماً وثميناً، لا يعتبر نجاحاً إذا رافقه فشل في المنزل. بمعنى عدم قدرة المرأة على التوفيق بين العمل داخل المنزل وخارجه، فمن البدهي القول: بأن عمل المرأة يسهم في بناء المجتمع وتطوره شريطة ألا يكون ذلك على حساب الأسرة، التي باتت تعاني اليوم من مشكلات كثيرة بعد تغير نظام ساعات العمل منذ بضعة سنوات من حيث إلغاء نظام الإجازة الساعية وارتفاع عدد ساعات عملها التي زادت من ساعات ترك الأبناء وحدهم بالمنزل بعد عودتهم من المدرسة دون رعاية. من هذه المشكلات...

    إقرأ المزيد

  • الفروق الفردية في المدرسة - القسم ٨

    إن التدخل المترافق للعوامل المعرفية والنزوعية في تحديد التصرفات المدرسية واقع يفرض نفسه على الملاحظة المشتركة. فعدة مفاهيم من المفاهيم المستخدمة في الأعمال الحديثة تتضمن في آن واحد مكونة معرفية ومكونة نزوعية: القلق في وضع الامتحان, صورة الذات – التلميذ, العزو السببي للنجاحات والإخفاقات, الدافعية إلى النجاح, مفعول مكافأة. ولكننا ينبغي لنا أن نعترف أن تقديماً صورياً للبنيات المعرفية – النزوعية, التي تتدخل في تصرف مدرسي, لم يكن موضع الاستخدام إلا نادراً في الزمن الراهن, مع أننا استطعنا أن نقدم بعض الأمثلة عليه. ...

    إقرأ المزيد

  • الفروق الفردية في المدرسة - القسم ٧

    إن التدخل المترافق للعوامل المعرفية والنزوعية في تحديد التصرفات المدرسية واقع يفرض نفسه على الملاحظة المشتركة. فعدة مفاهيم من المفاهيم المستخدمة في الأعمال الحديثة تتضمن في آن واحد مكونة معرفية ومكونة نزوعية: القلق في وضع الامتحان, صورة الذات – التلميذ, العزو السببي للنجاحات والإخفاقات, الدافعية إلى النجاح, مفعول مكافأة. ولكننا ينبغي لنا أن نعترف أن تقديماً صورياً للبنيات المعرفية – النزوعية, التي تتدخل في تصرف مدرسي, لم يكن موضع الاستخدام إلا نادراً في الزمن الراهن, مع أننا استطعنا أن نقدم بعض الأمثلة عليه. ...

    إقرأ المزيد

  • الفروق الفردية في المدرسة - القسم٦

    إن التدخل المترافق للعوامل المعرفية والنزوعية في تحديد التصرفات المدرسية واقع يفرض نفسه على الملاحظة المشتركة. فعدة مفاهيم من المفاهيم المستخدمة في الأعمال الحديثة تتضمن في آن واحد مكونة معرفية ومكونة نزوعية: القلق في وضع الامتحان, صورة الذات – التلميذ, العزو السببي للنجاحات والإخفاقات, الدافعية إلى النجاح, مفعول مكافأة. ولكننا ينبغي لنا أن نعترف أن تقديماً صورياً للبنيات المعرفية – النزوعية, التي تتدخل في تصرف مدرسي, لم يكن موضع الاستخدام إلا نادراً في الزمن الراهن, مع أننا استطعنا أن نقدم بعض الأمثلة عليه. ...

    إقرأ المزيد

  • الفروق الفردية في المدرسة - القسم٥

    إن التدخل المترافق للعوامل المعرفية والنزوعية في تحديد التصرفات المدرسية واقع يفرض نفسه على الملاحظة المشتركة. فعدة مفاهيم من المفاهيم المستخدمة في الأعمال الحديثة تتضمن في آن واحد مكونة معرفية ومكونة نزوعية: القلق في وضع الامتحان, صورة الذات – التلميذ, العزو السببي للنجاحات والإخفاقات, الدافعية إلى النجاح, مفعول مكافأة. ولكننا ينبغي لنا أن نعترف أن تقديماً صورياً للبنيات المعرفية – النزوعية, التي تتدخل في تصرف مدرسي, لم يكن موضع الاستخدام إلا نادراً في الزمن الراهن, مع أننا استطعنا أن نقدم بعض الأمثلة عليه. ...

    إقرأ المزيد

  • الفروق الفردية في المدرسة - القسم ٤

    إن التدخل المترافق للعوامل المعرفية والنزوعية في تحديد التصرفات المدرسية واقع يفرض نفسه على الملاحظة المشتركة. فعدة مفاهيم من المفاهيم المستخدمة في الأعمال الحديثة تتضمن في آن واحد مكونة معرفية ومكونة نزوعية: القلق في وضع الامتحان, صورة الذات – التلميذ, العزو السببي للنجاحات والإخفاقات, الدافعية إلى النجاح, مفعول مكافأة. ولكننا ينبغي لنا أن نعترف أن تقديماً صورياً للبنيات المعرفية – النزوعية, التي تتدخل في تصرف مدرسي, لم يكن موضع الاستخدام إلا نادراً في الزمن الراهن, مع أننا استطعنا أن نقدم بعض الأمثلة عليه. ...

    إقرأ المزيد

  • الفروق الفردية في المدرسة - القسم٣

    إن التدخل المترافق للعوامل المعرفية والنزوعية في تحديد التصرفات المدرسية واقع يفرض نفسه على الملاحظة المشتركة. فعدة مفاهيم من المفاهيم المستخدمة في الأعمال الحديثة تتضمن في آن واحد مكونة معرفية ومكونة نزوعية: القلق في وضع الامتحان, صورة الذات – التلميذ, العزو السببي للنجاحات والإخفاقات, الدافعية إلى النجاح, مفعول مكافأة. ولكننا ينبغي لنا أن نعترف أن تقديماً صورياً للبنيات المعرفية – النزوعية, التي تتدخل في تصرف مدرسي, لم يكن موضع الاستخدام إلا نادراً في الزمن الراهن, مع أننا استطعنا أن نقدم بعض الأمثلة عليه. ...

    إقرأ المزيد