مكتبة الهيئة »  فنون »

  • التنـوع اللا محـدود في الموســـيقا

    تعزف الأوركسترا تسعة عشر ميزوراً من المتوالية الأوركسترالية الثانية «دافنيس وكلويه» لـ م. رافيل... وتستمر الأوركسترا بعزف سبعة عشر ميزوراً إضافياً. يقول ليونارد بيرنشتاين هذا عدد كبير من النغمات الموسيقية ــ ١٦٢٠٦ منها استغرق عزفها ٧٥ ثانية فقط. ومع ذلك، تتضمن تلك النغمات كلها ١٢ نغمة مختلفة فقط، تصوروا: ١٢ نغمة صغيرة ألّف منها المؤلفون الآلاف من المقطوعات المختلفة طوال مئات من السنين! وليس ثمة مقطوعتان متشابهتان تماماً، حتى في الفترات التي كان فيها المؤلفون يكتب بعضهم مثل بعض، كما هو الحال في زمن باليسترينا، أو في الفترة بين باخ وموتسارت، وأيضاً...

    إقرأ المزيد

  • تأمــلات في رسائل الأدباء

    للرسائل الخاصة التي يكتبها صديق إلى صديق تجمع بينهما وحدة الفكر، وأب إلى ابنه، وولد نازح إلى أمه، وزوج إلى زوجه، وعاشق إلى معشوقته، ورئيس إلى مرؤوسيه، وأديب إلى شاعر، وشاعر إلى ناقد أديب- إن لهذه الرسائل ذات المنازع المختلفة أثرها في الكشف عن الكثير من مكنونات الصدور، وقيمتها أنها تعبر تعبيراً صادقاً عن أحاسيس تختلج في ضمير كاتبها... ذلك لأن كلماتها تنثال من قلم مرسلها بصورة عفوية... وكثيراً ما يبوح بأشياء قد لا يبوح بها إذا علم أنها ستذاع ولو أيقن أن أحداً غير الذي كتبت له سيطلع عليها لأثر أن...

    إقرأ المزيد

  • التمثيل السّينمائي

    كل حركاتنا العضوية ناجمة عن تكيفنا مع الحياة. إن كل واحد منا معبر، لأن لكل تجاربه المتباينة المستمدة من الماضي، مما يتطلب تأقلماً مختلفاً مع الحاضر، واستحواذاً لوجهات نظر مختلفة تجاه المستقبل. تجسد الشخصية عن طريق وسائل الإيضاح الجسدية، وهي جسدية بمعنى أن كل تصرفــــات البشــــــر، بما في ذلك الذهنية والعاطفية، هي أفعال جسدية، بسبب العلاقات «النفس - جســــــمانية». لايوجـــــد فعــــــل خــــــارج الســـياق الجسدي. إن أي قرار هو نتيجة لفعل داخلي وصراع أو كفاح. حتى عندما نكون في حالة سكون أو هدوء، فإننا نتحرك خارجين من فعل، أو داخلين في آخر. إن نشاطنا...

    إقرأ المزيد

  • جماليـة الحكـي

    * نذكر المرادف الفرنسي للمصطلح العربيّ، حينما نورده أول مرّة في المتن أما إذا ما اقتضى الأمر شرحا أو تفصيلا فنجعله في الهامش. ونكتب أسماء الأعلام الأجنبيّة بالأحرف العربيّة والأعجميّة. ولكن لمّا تنزّل بحثنا في مفترق علوم كثيرة اقتضى منّا الاشتغال على مصطلحات عديدة واستدعى أعلاما كثرا، وحتى لا نثقل العمل بالإشارات والهوامش اكتفينا بأوثق هذه الاصطلاحات صلة ببحثنا وأبعد الأعلام عن عصرنا أو أشدهم ارتباطا بعملنا. * أوردنا في نهاية العمل ثبتا للمصطلحات. وبما أنّهذه القائمة في المصطلحات تمتّ إلى علوم مختلفة فقد وجدنا التبويب بحسب المواضيع أنسب، يسهّل مقارنة المصطلح...

    إقرأ المزيد

  • يوميــــاتي مــــع انطـــونيــوني

    بالنظر إلى الظروف الاستثنائية التي لفت التجربة المسجلة هنا عن مخرجين يتمتعان بشهرة عالمية، يتعاونان لإخراج فيلم دون أن يستطيعا التواصل بالكلام، تأتي مذكرات المخرج فيم فندرز لتضفي دفقاً آسراً على عملية إخراج الفيلم يفوق المعتاد. فالسكتة الدماغية التي أصابت المخرج الكبير مايكل أنجلو انطونيوني خلفت آثارها على مهنته الإخراجية ذائعة الصيت، وتركته بالكاد قادراً على الكلام، ولكن في فترة التسعينيات بفضل دعم الممولين الملتزمين والزملاء المحترفين، استطاع انطونيوني تولي دفة إخراج (ما وراء السحاب) الفيلم الذي استند إلى عدد من القصص القصيرة والاسكتشات المأخوذة من كتابه المنشور في الثمانينيات. اجتمع في...

    إقرأ المزيد

  • قصة الفن

    وُضع هذا الكتاب من أجل أولئك الذين يشعرون بالحاجة إلى توجيه أولي في مجال ساحر وغريب. وهو قد يُري القادمين الجدد تضاريس الأرض من غير أن يؤدي إلى ارتباكهم في التفاصيل، ويمكنهم من إسباغ نظام واضح على ذلك العدد الكبير من الأسماء والمراحل والأساليب التي تكتظ بها صفحات الكتب الأكثر طموحاً، ويهيئهم بالتلاي لمراجعة الكتب الأكثر تخصصاً. وحين كتبته فكرت أول ما فكرت في الناشئة الذين اكتشفوا عالم الفن بأنفسهم. ولكني لم أعتقد قط أن الكتب المخصصة للشباب ينبغي أن تختلف عن الكتب المخصصة للكبار إلا في أنها يجب أن تحسب حساب فئة...

    إقرأ المزيد

  • كينجي ميزوغوشي وفنّ السينما اليابانيّة

    «كان كينجي ميزوغوشي من دون شكّ أحد أعظم صانعي الأفلام.. ولحسن حظّنا نجد الناقد اليابانيّ المتميّز تيداو سيتو يخطّ هذا الكتاب الذي بين أيدينا ليتحدّث لنا عن إبداعه، فالقليل في الغرب رأى العديد من أفلام ميزوغوشي كما رآها سيتو، إذ لم يتناولها أحد من قبله بهذا العمق . هذا كتاب يتناول حياة أحد عباقرة السينما بجدارة» . ديريك مالكولم «إنّ ميزوغوشي يعجبني جدّاً من بين المخرجين اليابانيّين» . أكيرا كوروساوا «ليس هناك من ثناء كثير عليه» . أورسون ويلز «إنّ ميزوغوشي هو المخرج القادر على الذهاب إلى ماوراء حدود المنطق المتماسك، ونقل التعقيد...

    إقرأ المزيد

  • الحروفيّة العربيّة

    يتعرض هذا الكتاب لظاهرة الحروفية في الحيوات التشكيليّة العربية المعاصرة، وهاجسها القديم_الجديد، في الموائمة بين الأصالة والحداثة، أو التراث والمعاصرة، في منجز بصري متفرد، يغرد خارج الاتجاهات والتقانات الفنية الغربية، ويحمل خصائص ومقومات الفنون العربيّة الإسلاميّة، ضمن رؤية فنية معاصرة. ويستعرض الكتاب، أبرز وأهم التجارب الحروفية وحراكها في الحيوات التشكيلية المعاصرة، والمبررات والأهداف التي يسوقها أصحابها، لاشتغالهم عليها، كما يعرض لغواية التراث والحداثة في التجارب الحروفية، وسجال وشكوك ومخاوف الخطاط والفنان التشكيلي، وهَمّ البحث عن الهوية، وميكنة الحرف العربي والثروة الضائعة، وصولاً إلى محاولة لرسم ملامح أوليّة للآفاق التي تنتظر، هذا...

    إقرأ المزيد

  • كلستان روضة الورد

    روضة الورد المنّة لله عزَّ وجلَّ الذي طاعتُه توجبُ التقرب منه وبشكره تزداد النعمُ. كل نفَس واردٍ مددٌ للحياة، وكلُّ نفَسٍ صادرٍ راحة للذات، إذن في كل نفَس له عليكَ نعمتان، على كل نعمة منهما شكرٌ واجب. منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب وزارة الثقافة - دمشق ٢٠١٢م سعر النسخة ٢٢٠ ل.س أو مايعادلها ...

    إقرأ المزيد

  • بقعـة ضـوء

    «بقعة الضوء» لماذا؟   عزيزي القارئ... قد تطرح السؤال على نفسك وأنت تتناول هذا الكتاب بين يديك: هذا الكتاب لماذا؟ ما هي حاجتنا إليه؟ وكيف ننظر إلى عروض مسرحية تومض ثم تختفي كشهاب؟ اسمح لي أيها القارئ أن أعتقد أن أهمية هذا الكتاب تكمن في ريادته، فهو في تقديري أول كتاب في النقد المسرحي التطبيقي يصدر في سورية، ويحاول أن يرصد مرحلة هامة من تلاطم أمواه مسرحنا العربي. المقالات التي يضمها الكتاب تمتد بين عامي (١٩٦٩– ١٩٧٤)، وفيها حاولت أن أتلمّسَ درباً مجهولاً مليئاً بالعثرات والأشواك.. أن أمسك نجماً.. أن أجعل النجم بقعة ضوء...

    إقرأ المزيد