مكتبة الهيئة »  فنون »

  • آخر عرض سينمائي أمريكي عظيم

    يوحي عنوان هذا الكتاب بنوع من التشاؤم الثقافي. فهو يتحدث عن عصر ذهبي وعن فصل مغلق من فصول التاريخ: آخر عرض سينمائي أمريكي عظيم. بصورة عامة، يصعب تبرير وضع خطوط فاصلة من هذا النوع وهي عقبة تعيق الارتباط المفتوح بالأفلام. هي تنزع لأن تنشأ في التصور الرومانسي بأن التاريخ الثقافي يتبدى لنا في حلقات («حكايات») منفصلة وغير مترابطة، وأنه في كثير من الأحيان يعكس التأثير التشكيلي للمؤلف.   كتاب آخر عرض سينمائي أمريكي عظيم صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب ...

    إقرأ المزيد

  • الإبداع

    خلال السنوات العشر الماضية نشرت عدة مناقشات ممتازة أو مجموعات من المقالات في ميدان الإبداع ولاسيما من قبل اندرسون (١٩٥٩) غروبر، تيريل، ويرثايمر ١٩٤٢ موني ورازيك ١٩٦٧، شتاين وهانز ١٩٦٠ وتايلور (١٩٦٤ آ و ب) وسي. و. تايلور وبارون (١٩٦٣) كذلك قدمت مختصرات عامة مفيدة من قبل غولان ١٩٦٣، بارون ١٩٦٠ كروبلي ١٩٦٧ وتايسون ١٩٦٦ غير أن هذه جميعاً لا تؤدي تماماً الدور الذي يؤديه كتاب نصوص من حيث إن عليه أن يأخذ عينات من إسهامات الماضي الأساسية وكذلك من الأعمال الحديثة.   كتاب الإبداع صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب   ...

    إقرأ المزيد

  • أفلام فنسنت مينيللي

    ولد مينيللي في أسرة مسرحية جالت منطقة الغرب الأوسط في العقد الأول من القرن العشرين. كان الرسم طموحه الأول، لكنه عمل بدلاً من ذلك مصمم متاجر ومساعداً لمصور شخصيات ومصمم ديكورات مسرحية للقصور السينمائية التي تملكها شركة بالابان وكاتز. ثم انتقل إلى نيويورك حيث نفذ ديكورات وأزياء لمسرح راديو سيتي ميوزيك هول وسرعان ما أصبح مخرجاً ومصمماً في استعراضات برودواي. عقد مينيللي، الذي كانت ذائقته كوزموبوليتانية، أواصر صداقة مع جورج وإيرا غيرشوين وس. ج. بيرلمان وأوسكار ليفانت والعديد من أكثر المواهب ذكاء في فترة الذروة التي عرفتها الكوميديا الموسيقية الأمريكية. وأخيراً، أحضره إلى هوليوود كاتب الأغنيات أرثر فريد الذي كان...

    إقرأ المزيد

  • أنا المعرّي

    يعتبر النقد الموضوعي من المناهج النقدية الحديثة التي تحاول سبر أغوار النص الأدبي..  والوصول إلى معناه الحقيقي عن طريق استخدام كل المفاتيح الممكنة.. والنقّاد الذين يتعاطون هذا النوع من النقد يركزون على أنّ الموضوعات التي تبدو متناثرة في النص الأدبي يمكن أن تشير إلى اهتمامات كاتبيها ..  بمعنى أنّ هناك خيطاً يجمعها ويشدها إلى أصلٍ واحد.. ...

    إقرأ المزيد

  • أغاني الحصاد في ريف دمشق

    الحصاد هو جمع أعواد القمح وغيره من المادة المحصودة وسنابلها في مجموعات تدعى الأكوام، تجمع على كتف السهم ليتم حملها بعد تجميعها، وأغاني الحصاد هي أغانٍ تراثية شعبية فولكلورية وليست أغنيات شعبية ،لأنها كما أسلفنا غير معروفة المؤلف ولا الملحن، وخلال اطلاعنا عليها نرى أنها قريبة من الأغاني الرعوية لأنها قديمة جداً، وسنبحث ذلك بالتفصيل خلال ذكر صفاتها وميزاتها، نلاحظ في أغاني الحصاد كما هو في أكثر الأغاني الفولكلورية حملها شكاوى العمل وتعبه. ...

    إقرأ المزيد

  • النغم والكلمة في حياة الموسيقار سهيل عرفة

    سهيل عرفة، ابن دمشق القديمة (حي الشاغور) بامتياز، أخذ منها الأصالة والكفاح والعراقة وحب التراث والتمسك بالعادات والتقاليد التي جعلته ابن بيئته، التي أكسبته البراعة في التواصل مع الناس، وحسن الاستماع إلى المنشدين في الجامع الأموي الكبير، وجلسات حفظ القرآن الكريم وتجويد آياته، والاستماع إلى أحاديث الحكواتي، ومشاهير الغناء. فقد تنوعت ألحان هذا الفنان المبدع بين ما هو ديني ملتزم، وعاطفي يجيش بالحب والجمال، وشعبي فولكلوري محلي، ووطني يتغنى بحب الأرض والوطن، وألحان موجهة للأطفال جالت العالم وغناها أطفال العالم. كما تدفق نهر ألحانه من ينبوع الإبداع، فوضع ألحاناً للمسلسلات والبرامج الإذاعية والتلفزيونية والأفلام، والمسرح الذي يعتبر أبا...

    إقرأ المزيد

  • قداس على الخمسينيات

    لا بدَّ لي هنا من العودة قليلاً إلى الوراء. إلى «برنو» في بداية الخمسينيّات. لا شيء يبعث على البهجة، يمكنكم أن تصدّقوني. إنَّ مرسمي الموجود في «كاونيتسوفا»، شارع لينين حالياً، تحوَّل إلى مكتب لدراسة مشاريع المدينة. لم أعد الآن مهندساً معمارياً، بل مجرَّد موظف على دفة الرسم ضمن «فريق العمل» مع دفات عمل أخرى، مهمتها إلى جانب مهمات أخرى توسيع الثكنات في «جيدنيتس»، وتعمير مجموعات سكنية كلاسيكية حديثة من البيوت الاشتراكية في «بوتانيتسكي». ...

    إقرأ المزيد

  • سيناريو فيلم الناشزون

     في عام ١٩٥٧ نشر آرثر ميلر قصة قصيرة بعنوان «الناشزون»، وأعاد كتابتها في عام ١٩٦١ في سيناريو لا يشبه السيناريوهات المألوفة، ولا الروايات أو المسرحيات، ليضع بصمته الخاصة على أسلوب الإخراج والتصوير، وكأنه كان ينقل إلى الورق نبض الحكاية بكل تفاصيلها، وحركات الممثلين والخيول البرية الجامحة، وسكان بلدة «رينو» - أعظم بلدة صغيرة في العالم - في غرب صحراء نيفادا، وقصة الحب التي جمعت بين رجل الكاوبوي الناشز غي لونغلاند (كلارك غيبل) والحسناء المطلقة اللعوب روزلين (مارلين مونرو) في آخر أدوارهما على الشاشة، ويذكر أن مارلين مونرو لم تحضر العرض الأول للفيلم، وطلقت من آرثر ميلر ثم...

    إقرأ المزيد

  • الدليل الكامل إلى السينما الإيطالية

    قال بازان ذات مرة: «ما نراه يدفعنا إلى القول إن السينما ترسي عالماً يطابق رغباتنا». وكتاب «السينما الإيطالية» هذا يروي قصة هذا العالم. احتلت السينما الإيطالية، في سنوات ذروتها- التي بدأت في أواخر الخمسينيات واستمرت عشرين عاماً- المركز الثاني بعد هوليوود بوصفها مصنعاً لإنتاج الأفلام الجماهيرية وكانت، خلال تلك السنوات، تصدر الأحلام السينمائية إلى مختلف أنحاء العالم. فقد صنع المخرجون الإيطاليون، مدعومين بتمويل دولي وبممثلين متعددي الجنسيات، أفلاماً درامية وأفلام رعب وأفلام وسترن وأفلام جاسوسية وملاحم تاريخية وأفلام مغامرات وأفلاماً حربية وأفلاماً بوليسية وأفلام خيال علمي وأفلام تشويق سياسية وأفلاماً كوميدية ببراعة وأسلوب لا يضاهيان. ...

    إقرأ المزيد

  • الخطاب السينمائي - لغة الصورة

    ولدت نظريات لغوية نتيجة الإزدهار العلمي في بدايات القرن العشرين في (سويسرا ) و (الولايات المتحدة) نتيجة تحقيقات (ف. سوسور) و(جي.بيرس) حول معنى الرمز داخل المجتمع أطلق عليه (سوسور) اسم "علم الدلالات" وأطلق عليه (بيرس) "سيميائية".إن دراسة الرموز داخل المجتمع كما عرفها (سوسور) لعلم الدلالات اللغوية كانت قد انتشرت كمنهجية علمية معطيةً أصولاً، أو على الأقل مؤيدة لما يدعى التركيبية الروسية، والذي سيحاول نقل أشكال العلاقة اللغوية إلى كل الحقول العلمية. كل هذه الدراسات ستنشىء لاحقاً نظرية التواصل.لن يكون المنظرون السينمائيون بمعزل عن هذا الإزدهار للسيميائية، لتخرج في حوالي ١٩٢٠ الكتب الأولى ل (كانودو) و(لويس دي لوك) مؤكدة على علاقة...

    إقرأ المزيد