مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

فلسفة الدين الغربية المعاصرة

هذا العمل معدٌ لتحليل الوضع المعاصر في فلسفة الدين الغربية. وموضوع البحث فيه، في المقام الأول، النظريات الفلسفية الدينية الأكثر تأثيراً، تلك التي نشأت في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين.

تعد فلسفة الدين تقليدياً أحد أهم مجالات النشاط الفلسفي النظري. هذا إلى جانب أن بعض ضروبها تؤدي وظائف هامة في إطار المرّكب اللاهوتي للمذاهب المسيحية الغربية، وتبدي تبعاً لذلك تأثيراً كبيراً على الحياة الدينية في بلدان الغرب.

إن الدور البارز للغاية الذي تلعبه فلسفة الدين في الفلسفة المعاصرة، وكذلك في الحياة الروحية- الفكرية والحياة الأيديولوجية للدول الرأسمالية المتطورة، يشترط علينا ضرورة أن نقوم بتحليل كامل لفلسفة الدين الغربية في المرحلة الراهنة من وجودها. هذه الضرورة يمليها كذلك النقص الواضح للعيان في الكتابات الماركسية، المحلية والأجنبية، التي كان من المفترض بها أن تعنى بتحليل فلسفة الدين الغربية كتكوين فكري- نظري يتميز بالخصوصية. وفي هذا الشأن يكفي أن ننوه بأن الموسوعات الفلسفية السوفييتية لا تحتوي على مقالات مخصصة لفلسفة الدين كظاهرة مكتملة ومحددة المعالم. لكن ما يجدر ذكره أيضاً هو أن بعض نظريات فلسفة الدين ومشكلاتها جرى بحثها في سياق أعمال العديد من الباحثين.

بقلم: يوري أناتوليفتش كميليف

ترجمة: هيثم صعب

تصنيف 2.53/5 (50.56%) (180 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟