مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

شوكة في الحلق

الآن أتذكّر تلك الليلة. كان البدر مكتملاً, والسّماء في غاية الرّوعة, كان يوماً دافئاً, وكأنّ الشّتاء خصّص تلك الليلة لنا, فأمر الطّبيعة أن تخفّف من غضبها, هدأت الرّيح, وتوقّف هطل المطر, وساد سكون بهيج هذه المدينة الجميلة, الغيوم خفّفت من سرعتها, تقطّعت وزال سوادها, وراح البدر يسترق النّظر إلى الأرض بين غيمةٍ وغيمة, وكنّا سعيدين ونحن عائدان إلى البيت, وضعنا أشياءنا, وبدأت السّهرة, وقبل أن ننام تركت لدى ميساء بعضاً منّي.

بقلم: نصر محسن

تاريخ الإصدار: ٢٠١٩

تصنيف 2.63/5 (52.5%) (40 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟