مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

مقولة الكثرة والقلة في جموع العربية... قراءة في الواقعي والمُتَخَيَّل

يُعَالجُ هذا الكُتَيِّبُ مقولةَ أَنَّ لجموعِ الكثرة صيغًا بأَعيانها، وأَنَّ لجموع القلَّةِ صيغًا بأَعيانها أَيضًا، وينتهي إِلى أَنَّ هذه المقولةَ لَيْسَ لها ما يُؤَيِّدُها لا مِنْ حيثُ النَّظَرُ العقليُّ، ولا مِنْ حيثُ الدَّليلُ النَّقْليُّ، وإِلى أَنَّ دلالةَ الجمعِ في العربيَّةِ على الكثرةِ أَو القلَّةِ أَمْرٌ لا تُعَيِّنُهُ بِنْيَتُهُ الصَّرفيَّةُ منفردةً كدلالة بنيةِ اسم الفاعل مثلاً على مَنْ قام بالحدث، بل تُعَيِّنُهُ قرائنُ السِّياقِ الّذي يُسْتَعْمَلُ فيه هذا الجَمْعُ.

بقلم: د. محمد عبدو فلفل

تاريخ الإصدار: ٢٠١٩

تصنيف 2.66/5 (53.18%) (44 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟