مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

الفن إبداع.. في سره الأعلى يكتب الوجود

أردت لهذا الكتاب أن يكون سجلاً وشهادة لأيام ائتلقت بأمجاد الإبداع التي احتضنها باهتمام بالغ الكبير الراحل حافظ الأسد، كي تبقى في ذاكرة الأجيال التي لم تعشها، واقعاً بهياً، ورمزاً لإحياء حضاري فريد.
في تلك المرحلة كان من حقنا أن نقول: رئيسنا حافظ الأسد بطل ذو شأن كبير بمنطلقه القومي والعروبي وشجاعته الباسلة، وعزيمته الصامدة وفكره الخلّاق، وثقافته الباهرة..
كما صار لنا أن نقول اليوم، والأحداث تتكشف عن خيانات أليمة في وطننا العربي: إن الرئيس بشار الأسد قائد متفرد، وبلا نظير، لأنه وحده ، من بين حكام أمتنا، يقف سوراً شامخاً يصد كل أشكال العدوان، وكل المناورات والمؤامرات والانحرافات والخيانات، لا ينزاح عن مواقفه ومبادئه، ويظل في صموده، المحتضن والراعي للبطولات والتضحيات، وصاحب الكلمة المدوية التي تضع قضايا أمته في الضوء، والشجاعة التي ترسم خطاه على مساحات الوطن شموخاً ومجد وانتصارات..
المجد للقائد الرئيس بشار الأسد الذي هو منا الأب والابن والمعلم، وهو المفكر والمثقف الذي بمثله يزدهي الفكر والثقافات، وتُرعى كل أشكال الإبداع، فكراً وأدباً وفناً، لتكون رسالة استنهاض ونهضة تنير، وبها نستنير، وتلهب ضمائر الأمة في توثّبها إلى أمام..

بقلم: الدكتورة نجاح العطّار

تاريخ الإصدار: ٢٠١٧

تصنيف 2.5/5 (50%) (6 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟