مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

الأدب الأفريقي الجنوبي

يعكس الأدب من جوانب فنية غير مباشرة فلسفة الصلة بين الحضارات، وفي هذا العمل سيجد القارئ الصلة القوية في البنية الاجتماعية لجنوب أفريقية مع شمالها، كما أوضح « نادين غودايمر» أسرار العون الجزائري لحركات المقاومة الزنجية، من أجل المساواة العرقية حربياً ضد البيض منذ بداياتها في قصة بهذا الكتاب، تحت عنوان: «من المؤكد سيكون يوم الاثنين» ؟  وهي الشيفرة بين المقاومة وبدء الصراع المسلح هناك، المترافق مع فتح مراكز التدريب في الجزائر للثوار بمعاونة أثيوبية أيضاً.

وتاريخياً: سيجد القارئ في مقدمة هذا الكتاب ما أوضحه بشأن هذه الصلة، من خلال «الزوايا» الصوفية من شمال أفريقيا إلى جنوبها منذ الفتح العربي، والأدب حين يوضح هذه الصلة الحضارية بين الأفارقة، يؤكد تشابه البنى الاجتماعية في حضارتنا ككل، فينبه لتشابه المشكلات الاجتماعية أيضاً، تلك التي تبرز اليوم بعد التساوي بين الأعراق هناك، الأمر الذي سيجده القارئ بما نقدمه له من ذاك الأدب، بنفحة اجتماعية بيننا وبينهم واحدة بكل معاني الكلمة، تدعو إلى الفخار بقدر ما تدعو لنقد الذات، وضرورة تصحيح العيوب، حتى لا يستمر طمع الشعوب الأخرى «بنمطنا» الحضاري المختلف عنهم، تاركاً للقارئ اللبيب إدراك هذا النمط الذي أوضحته بين ثنايا تلك الأشعار والقصص والأخبار لإيضاحه لنفسه، وإلا فليعلم بأنني بهذه الترجمة لا أقدم قصصاً ترفيهية له.

 

ترجمة: د. هاني يحيى نصري

تاريخ الإصدار: ٢٠١٧

تصنيف 2.22/5 (44.44%) (45 أصوات)

هل ترغب في التعليق؟