مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

  • الشِّعرُ العربيُّ في جزيرة ِ صِقِلـِّيَّة اتجاهاته وخصائصُه الفنيَّة

    تتناولُ هذه الدِّراسةُ اتِّجاهاتِ الشِّعرِ العربيِّ في جزيرة صقلية وخصائصه الفنيَّة منذ الفتح حتَّى نهاية الوجودِ العربيِّ فيها، وتأتي أهميَّةُ هذا الموضوعِ من افتقار المكتبةِ العربيَّةِ إلى دراسةٍ منهجيَّةٍ شاملةٍ لشعر الصِّقلِّيين، ولعلَّ هذا من أهمِّ الأسبابِ الَّتي دفعتني إلى دراسةِ شعر الصِّقلِّيين، وأضيف إلى ذلك ثراءَ هذا الشِّعر من حيث تنوُّعُ موضوعاتِه، فضلاً عن جودةِ ما وصلَ إلينا منه، وإن كان الَّذي بين أيدينا منه قليلاً، وثمَّةَ دافعٌ آخرُ لدراسةِ شعر الصِّقلِّيِّين يتجلَّى في إحياء جزءٍ من تراثنا الأدبيِّ الَّذي لم ينل حُظْوَتَهُ من الدَّرس قياساً إلى شعر سائرِ الأقاليم. تقومُ...

    إقرأ المزيد

  • عبد الكريم اليافي الباحث عن مجد الإنسان

    ودَّعت الثقافة العربية والإسلامية آخر علمائها الموسوعيين البروفيسور العلاّمة عبد الكريم اليافي، الذي رحل عن دنيانا يوم السبت الحادي عشر من شهر تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٨م عن عمر يناهز التسعين عاماً، وهو الرجل الذي اشتهر بكونه مجموعة علماء في عالم واحد، فقد درس منذ الثلاثينيات من القرن الماضي عدة اختصاصات علمية وأدبية في وقت واحد، درس الطب في الجامعة السورية، ثم انتقل موفداً في بعثة علمية لدراسة الرياضيات والعلوم الطبيعية والفيزياء في جامعة السوربون أواخر الثلاثينيات، وقد انتسب إلى كلية الآداب فيها ليتخرج من الكليتين معاً عام ١٩٤١، وحيث نشبت الحرب العالمية...

    إقرأ المزيد

  • الآخر في الثقافة العربية

    حظي الشرق الأقصى بنظرة إيجابية من العرب، وبموقف يخلو من التعالي والعداء، فإذا استثنينا ما حملوه من صور غائمة عن أطراف هذا الشرق المحاذية للعالم غير المعمور من الأرض، في الشمال بشعوبه الغارقة في المجهول، وفي الجنوب في أعماق المحيط وجزره الغائمة، فقد تراءت الهند والصين للعرب، على أنهما في صدارة هذا الشرق وواجهته، والمملكتان الراسختان الموحدتان والمستقرتان منذ زمن بعيد، وهو ما أهلهما لتصبحا، من وجهة نظرهم، من أهم مراكز العمران والحضارة في العالم، فلم يبخلوا عليهما بشتى صنوف الإطراء، إذ ميّزوا ما بين هذين المركزين الحضاريين وجيرانهما في الشمال، أو في...

    إقرأ المزيد

  • الهوية الثقافية بين العالمية والعولمة

    لعل من أهم أسئلة علماء الأنتروبولوجيا، السؤال التالي , كيف تترابط الشعوب مع بعضها في العالم وكيف تتحاور؟.  ويبدأ الجواب بنقطة هامة،  لكي نتحاور يجب أن نعرف من نحن، ثم يجب أن نعرف من هو الآخر. ويصدر هذا الجواب عن القناعة بأننا لن نكون بشراً ما لم نحقق حواراً ومعاشرة مع الآخر، بدءاً من المجتمع الصغير إلى المجتمع العالمي الكبير. وهذا الحوار هو الذي يحقق في بعده العريض العالم الذي ينتجه البشر لكي يعيشوا فيه، إذ لاوجود للعالم قبل البشر، فهو بيئة التفاعل البشري ويحدد حجمه وأهميته  حجم هذا التفاعل البشري. وليست...

    إقرأ المزيد

  • قلبي العابر هنا

    شاعرة صغيرة, كنهر صغير يحفر مجراه في الصخر عميقاً... يغيب داخل الكلمات , ليعود جبّاراً عظيماً على شكلّ قصائد, تنضح ذاتها من ذاتها, لتقول للعالم الغافي: ها أنا...!!؟ يارا أبو فخر... تكتب نصوصها منذ نعومة الأحلام... تخاطب شامتها الصغيرة , وتبتكر خيالاً في الخيال... تنظر بعين قلبها الشفّاف إلى الحياة, لتعبر كلّ زنازينها, وانهياراتها, ومنافيها, لتبشّر بالحياة... تكتب للحرية مهد الإنسانية العظم, وتغفو في حضن انبثاقها الكونيّ... تحلم بحبيب بعيد سوف يأتي ذات حلم وقصيدة, ليرسم عالمها الغضّ, بسنواته الخمس عشرة... تقدّم نفسها على أنها حفيدة الكلمات, وابنة اللغة المتحفّزة للانطلاق الحرّ.. تصنع قصوره في رمال الروح, ولكن...

    إقرأ المزيد

  • محمد الماغوط العاشق المتمرد

    في عام ١٩٦٠، كنت عاطلاً عن العمل. وكانت العروبة نفسها عاطلة عن العمل، ويا ليتها ظلت كذلك.. وكنت حينذاك ضيفاً على مجلة "شعر" وأسرة التحرير كلها ضيفة على صاحبها يوسف الخال. ويوسف الخال ضيفاً على شارع السادات في رأس بيروت. في هذه الأثناء حل بدر شاكر السياب (بأناقته المعروفة) ضيفاً على الجميع، وهو يمشي قدماً في الشرق وقدماً في الغرب بسبب تباشير الروماتيزم في ركبته ولما كان بريئاً وساذجاً ولا يعرف أن يتحرك بمفرده فقد كلفني يوسف الخال بمرافقته طول إقامته هناك، وأوصاني وهو يسلمني إياه: لا تعذبه، إنه شاعر كبير. ومن...

    إقرأ المزيد

  • المناهج المصطلحية مشكلاتها التطبيقية ونهج معالجتها

    شهد العالم تطورات كبيرة على مختلف الصعد العلمية والفكرية والحضارية، وأدت هذه التطورات إلى نشوء تغيرات كبيرة في اللغة العربية، على المستويات اللغوية المختلفة، الصوتية والصرفية والدلالية والتعبيرية. فأدى إلى إشكالات تمسّ خصوصية اللغة، فقد وجدت العربية نفسها أمام مواجهات بين ضرورة مواكبة عناصر التغيرات الطارئة والوافدة، ما قد يؤثر على خصوصية اللغة العربية في خضم هذا التسارع الكبير الذي يشهده العالم، وبين أن تبقى عناصر العربية ثابتة ومحافظة على أنساقها الثقافية والقومية، فيجعلها تتأخر عن مواكبة التطورات، أو أن تجمع بين طرفي هذا الصراع، بإثبات قدراتها على مواكبة التقانات والتطور،...

    إقرأ المزيد

  • العرب والمستقبل إرهاصات وعي نقدي عربي محتمل

    لا يدخل التفكير في المستقبل، بالنسبة للإنسان العربي، ضمن الترف الفكري، وهو ليس مجاراة لما تقوم به البلدان المتقدمة بينما ترسم مصائرها، وربما مصائرنا، وتحدد معالم وجودها الأبرز في عالم الغد. التفكير في المستقبل يغدو أكثر إلحاحاً في مجتمعات تشكو من شدة الانهماك في الماضي وثقل الذاكرة التاريخية والحضور القوي والضاغط للتراث. صحيح أن الزمن ثلاثي الأبعاد، وأن معرفة المستقبل تتطلب فهم الماضي وإدراك الحاضر، لكن من الصحيح أيضاً أن الغرق في الماضي، أو التبعثر في الحاضر دون أفقٍ لا يساعد في بناء المستقبل. ومع أن الاهتمام بالمستقبل قد شغل الناس منذ أقدم...

    إقرأ المزيد

  • سلطة المثقف بين الاقتراب والاغتراب

    عندما يدخل المثقف لعبة السياسة والسلطة..هل يخضع لها..؟ أم أنه يصطدم بها..؟ أم يلتقي بها..؟! وما الذي يدفع المثقف باتجاه السلطة..؟ وما الذي دفع بابن الخطيب أن يعود للسلطة بعد إقامته الهانئة في المغرب..؟ أهو المشروع والهاجس..؟ أم أنه شهوة السلطة..؟ ما النداء الذي قيد ابن الخطيب بصاحبه الخليفة أبيعبد الله الغني بالله، فدفعه للحاق به، ولم يكن يدري أنه يحمل معه كتاب سجنه ونفيه وموته كما حمله طرفة بن العبد..؟ ألم يقيد المتنبي نفسه في ذرى صاحبه سيف الدولة..؟فقتل على قارعة الطريق، لقد جمع بين نخبويةالمثقف ونخبوية السياسي في شخصه،وهذا بحد...

    إقرأ المزيد

  • أنطون مقدسي الأستاذ

    لقد كان "الأستاذ" أنطون مقدسي، كما قال عنه سعد الله ونوس: "فاعل في تاريخه، وشاهد عليه في آن واحد، ولهذا فإن الأفكار المجردة لا تستغرقه، وسرعان ما يتجاوزها إلى الوقائع، إلى ذكرياته، والآلية الخفية التي صاغت تاريخنا المعاصر، وواقعنا". من عرف "الأستاذ" عن قرب، يدرك جيداً، أنه كان متجدداً في أفكاره وآرائه وطروحاته وآفاقه في مختلف الشؤون الفكرية والثقافية والحياتية.. لقد أمضى حياة سقراطية في الكتابة والقراءة والتفكير والنقاش والسؤال والجواب.. مشروعه الثقافي، كما قال عنه، عباس بيضون: "كان الثقافة نفسها بلا حاجز، ولم يضع المقدسي كتاباً، كان كتابه مكنوزاً فيه، بل...

    إقرأ المزيد