مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

  • قلب أبيض جدّاً

    لم أشأ أن أعرف, لكنّي عرفت أن إحدى الفتاتين التي لم تعد فتاة والتي كانت رجعت من رحلة العرس منذ مدّة ليست بعيدة, دخلت حجرة الحمّام, وفتحت بلوزتها وخلعت حاملة الثديين, وبحثت عن موضع القلب بطرف مسدس أبيها الذي كان في غرفة الطعام مع قسم من العائلة وثلاثة مدعوّين. لَمّا سُمع دويّ الطلقة بعد خمس دقائق من ترك الفتاة المائدةَ, لم ينهض الأب فوراً, بل ظلّ مدّة ثوان معدودات مشلول الحركة, وفمه ملآن من غير أن يجرؤ على مضغ اللقمة ولا ابتلاعها, حتى ولا إعادتها إلى الصحن؛ ولمّا نهض أخيراً وهُرع إلى حجرة...

    إقرأ المزيد

  • شعرية أبـي تمـام

    ظلت مسألة اللفظ والمعنى من المسائل التي وجّهت مسار النقد العربي، في مراحله المختلفة، بدءاً من المحاولات النقدية الأولى، التي شُغلت بقضية الجَودة في الشعر، وانتهاءً بالاتجاهات النقدية العربية الحديثة. وقد كان النقد العربي في جملته إجابةً عن أسئلةٍ اختلفت باختلاف الأهداف المتوخاة من مقاربة النماذج الأدبية الرفيعة والرديئة. فجاء في مدوناته الأولى ممتزجاً بمباحث البلاغة واللغة والإعجاز القرآني، حتى غدا فصله عن هذه المباحث أمراً يحتاج إلى جهد غير يسير. ومن جهةٍ أخرى، كانت مباحث البلاغة تندرج كلها تحت مفهوم البديع، الذي عرّفه القدماء بوصفه علماً تعرف به وجوه تحسين الكلام، وغدا...

    إقرأ المزيد

  • ليـلُ البَتـُول

    ما أغناكِ بهذا الفقر !   لأن «الغيرةَ» مبْغَضةٌ في عرفِ الشعراء، سأقول: أغبطك. بقدر ما تمنّيتُ أن أكون أنا من قال هذه اللؤلؤة:           «لن أطلب             وآمل ، مهما اشتدّ بيَ الضعف،             ألاّ أُجاب»...                           أغبطك. ..  ..  ..  ..  ..   ..  وها أنتِ الآن، مسفوحةً على وريقاتِ هذا الدفترِ - دفترِ حياتكِ المشكوكِ في جدواه وجدواها - لا تطلبين ولا تأملين أن تُجابي.        فإذنْ :  ما الذي؟ . . .  وما الذي؟ . . . . .        «نكتبُ، أو نعيش؟» : ذلك ما يسأله الشعراءُ عادةً. وأعرف أنكِ، بالشجاعةِ اللائقةِ بمن...

    إقرأ المزيد

  • أساطير رومانية

    صورة السينيور كورنيليوس كان موتّي لصاً ذكياً. يقول المفتش جيرونيمو هذا دائماً لمساعده دو دومينيتشيس: "-هل تدري يا دو دومينيتشيس ما سأقوله لك؟" "-أسمعك أيها المفتش". "-موتّي هذا لا يشبه اللصوص الآخرين. لديه مخيلة، وهذا ما يميزه. لقد ابتدع من الخدع أكثر مما اخترع غوليمو ماركوني. أردت لو أعرف ما الذي يخطط لـه الآن. فمنذ عام لم تبدر منه إشارة تدل عليه، لم يقع مرة واحدة. هل ثمة أخبار عن "الكيس"؟" ...

    إقرأ المزيد

  • البيت والعالم

    نشرت رواية رابندرانات طاغور أولاً مسلسلة في الصحف ثم في كتاب عام ١٩١٦ . يظهر في هذه الرواية ثلاث شخصيات رئيسية هامة ستكون أقطاباً لمثلث غرامي يشمل: بيمالا زوجة المهراج نيكهيليش وهو أرستقراطي، ذو ثقافة إنكليزية مع رؤى وآراء ليبرالية وإنسانية وعالمية. أما سانديب، الرجل الثاني في حياة بيمالا هو صديق نيكهيليش، مناضل وطني ناشط لكن بشخصية وتوجهات مختلفة تماماً عن زوجها ذي الطبع الحميد والتوجه الاستبطاني، فهو بليغ ومحرِّض وعدواني، ومع ذلك فتنها بتجسيده للشخصية الوطنية الناشئة الطامحة إلى الوحدة والاستقلال التام. وهو بالمقابل يَعتبر بيمالا كاملة الصفات  كرمز  للأمة –...

    إقرأ المزيد

  • من قصص أشهر الأوبرات

    ولدت الأوبرا في إيطاليا في نهاية القرن السادس عشر. وفي الواقع، إن التأثيرات التي قادت إلى ولادتها متجذرة في العصور القديمة. فمنذ قرون مضت، كان الممثلون، عندما يلقون درامات سوفوكليس وأسخيلوس الضخمة، وأشعار شعراء اليونان التراجيديين، كانت ترافقهم أحياناً الآلات الوترية والنفخية. وكان الكورس، الذي ينشد تعليقاً على حدث الدراما، يمثل جزءاً متمماً للمسرحية. وبالطبع كان من المحتم في آخر الأمر أن تخدم الموسيقا والدراما إحداهما الأخرى، لكن قروناً مرت قبل أن تنجز العقول الموسيقية ذلك الاتحاد السار. وسنرى في هذا التاريخ الموجز أن التطور الذي وصلت إليه الأوبرا كما نعرفها اليوم،...

    إقرأ المزيد

  • شطة في ورطة

    - هذه المسرحية موجهة للأطفال الذين تقع أعمارهم بين (١١- ١٥) سنة. ٢- بُنيت هذه المسرحية على حكاية هندية شعبية قديمة, أنا مدين لها. ٣- يفضل - وعلى الدوام - تعميق المحور الموسيقي والغنائي إلى جانب محور الرقص التعبيري لتكريس جمالياتٍ يحتملها النص الأدبي, والعرضُ المسرحي. وهذا يقدم - بطبيعة الحال - متعة رائعة للأطفال والفتيان معاً!! ٤- أُذكِّرُ بأن أغنية (بُقْ بُقْ..) بين الأطفال وأبي كرباج, وأغنية (كان.. يا ما كان..) بين الأطفال والملك, وأغنية (توت توت) الخاصة بالجنيِّينِ المزيّفَيْن تقوم جميعاً على منطق غير معقول. لكن الأطفال يتعاملون مع هذا النوع من...

    إقرأ المزيد

  • شــكسبير

    الافتراض الشائع بين الناس هو أن شكسبير وُلد في ٢٣ نيسان ١٥٦٤، أو في عيد القديس جورج. ربما ولدفي ٢١ أو ٢٢ من ذلك الشهر في واقع الأمر، ولكن أن يوافق مولدُه يومَ احتفال وطني أمر ملائم على الأقل. ولما أعانته قابلة على الخروج من الرحم إلى عالم الزمن، غُسل كأي طفل في القرن السادس عشر، و«قُمِّط»، أي أُحكم لفُّه في قماش ناعم، ثم حُمل إلى الطابق السفلي ليُقدَّم إلى والده. وبعد هذا الترحيب الطقسي، أُعيد إلى الغرفة التي ولد فيها، وهو ما زال دافئاً وغامضاً، حيث أُضجِع إلى جانب والدته. وكان القصد...

    إقرأ المزيد

  • سياسة الأدب

    ليست سياسةُ الأدب سياسةَ الكتَّاب. وهي لا ترتبط بالتزاماتهم الشخصية في الصراعات السياسية أو الاجتماعية لعصرهم. كما أنها لا ترتبط بطريقة تصويرهم للبنى الاجتماعية أو الحركات السياسية أو الهويات المختلفة في كتبهم. تنطوي عبارة «سياسة الأدب» على أن يقوم الأدبُ، بوصفه أدباً، بممارسة السياسة. وهي تفترض أنه لا مكان للتساؤل في ما إذا كان على الكتَّاب أن يمارسوا السياسة أم، في الأحرى، أن ينذروا أنفسهم لنقاء فنِّهم، بل إن في هذا النقاء نفسه ما يربطه بالسياسة. كما تفترض وجود صلة جوهرية بين السياسة بوصفها شكلاً خاصاً من الممارسة الجماعية والأدب بوصفه ممارسة...

    إقرأ المزيد

  • شعرية النثر

    لا تكمن قيمة الإنسان في الحقيقة التي يمتلكها، أو التي يعتقد أنه يمتلكها، بل تكمن في العناء الصادق الذي يتجشّمه بحثاً عنها. فليس امتلاكُ الحقيقة هو الذي ينمّي قواه، بل البحثُ عنها؛ وهنا فقط يكمن التقدّم المستمر كماله . فالامتلاك يجعل الإنسان ساكناًً وكسولاً ومتكبّراً؛ وإذا وضع اللهُ الحقيقةَ كلَّها في يده اليمنى، ووضع في يسراه مجرّدَ البحث الدؤوب والدائم عن الحقيقة-حتى وإن لم يكن يؤدّي إلا إلى الخطأ، كل مرة، وعلى الدوام -، وقال لي: «اختَرْ!» فإني سأرتمي بخضوع على يده اليسرى، وسأقول: «أبتاه! أعطِني هذه! فإن الحقيقة الصرفة هي لكَ...

    إقرأ المزيد