مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

  • ثمن الحرية

    هذا الكتاب دراسة استطلاعية لتاريخ أوروبا الوسطى الشرقية الحديث ومحاولة لكتابته. إن العبارة "مقاربة إقليمية" هي عبارة تعني حمل القارئ إلى أبعد من نطاق التواريخ الوطنية التي يمكن أن تكون، ضيقة، ومعزولة وأنانية، وكانت كذلك أحياناً. أما تاريخ إقليمي مقارن فيحاول تذليل هذه العقبة عن طريق إظهار أوجه الشبه والاختلاف ونشر التواريخ القومية على لوحة أكبر. تركز هذه الدراسة، التي تزودنا بالحد الأدنى الضروري من المعلومات الحقيقية - في النص، والجداول الكرونولوجية، والفهرس، على التيارات الواسعة والقضايا الأساسية. وغالباً لا تستطيع أن تقدم أجوبة مرضية للأسئلة التي تُطرَح؛ وتلحظ القضايا الخلافية ولكن...

    إقرأ المزيد

  • تهذيب موانح الأنس برحلتي لوادي القدس

    اسمه وأسرته ونسبته هو مصطفى أسعد بن أحمد بـن محمد بن سلامة بن محمد بن علي ابن صلاح الدين اللُّقَيْمي الشافعي الدمياطي، نزيل دمشق. ولد بدمياط سنة ١١٠٥هـ، وبها نشأ في كنف والده أحمد بن محمد بن سلامة الدمياطي مع إخوته عمر، ومحمد سعيد، وعثمان، وكلهم شعراء. ويذكر اللقيمي في رحلته هذه زيادة في نسبه فيقول: (فإني الفقير مصطفى أسعد اللقيمي الحسني سبط المولى محمد أفندي العنبوسي، سبط المولى عبد الرحمن، ابن العالم العلامة مفتي الديار المصرية، في أواخر القرن العاشر - أبي الحسن نور الدين علي بن محمد ابن محمد بن علي...

    إقرأ المزيد

  • أطلال أم كلثوم و العصابـة

    ها أنذا أجلس في السيارة، وأطل على الجامعة التي أعمل فيها، بيت وسيارة ولقب علمي، لقد تعبت حتى صار كل ذلك لي... أوقفت السيارة على يمين الطريق ورحت أتذكر. قلت لا بأس، المهم أنني سوف أقعد بجانبها، أشبع من النظر إليها، ارتحت بعد أن قال الطبيب: " استراحة في المنزل لعشرة أيام "، وكان الألم قد أجبرني على إغلاق عينيّ، فلم أر إلا ضوءاً ساطعاً يخترق سوادهما. بدأت بفتحهما شيئاً فشيئاً، رأيت شابة صغيرة، تنظر إلي وهي تبتسم، بينما ألم حاد في إصبعي، وحبّات العرق تتجمد فوق جبيني ما تزال تبتسم وأصابعها تلف الألم...

    إقرأ المزيد

  • تقاليد الرعـي

    الرعي من أعرق المهن التي احترفها البشر، بعد مهنة الصيد، وقد بدأت منذ تمكن الإنسان من تدجين بعض الحيوانات البرية العاشبة، كالغنم، والمعز، ولاحقاً البقر، والحمير، والخيل، والإبل.. وكانت البداية بالتقاط بعض جراء الكلاب البرية، التي تآلفت مع الناس، وأثبتت جدارتها في حراسة المنازل ومطاردة الحيوانات في رحلات الصيد. وهذا ما لفت انتباه الإنسان القديم إلى بقية الحيوانات، وفي مقدمتها المعز والغنم ثم البقر.. لم يتم تدجين الحيوانات دفعة واحدة معاً، بل كان متدرجاً خلال فترة من الزمن، وفي مناطق معينة، وما لبثت حركة التدحين أن تسارعت لتشمل مناطق كثيرة من العالم...

    إقرأ المزيد

  • الدَّخيـل والأثيـل في شعر أميّةَ بنِ أبي الصَّلت

    يُعدّ أميّة بن أبي الصّلت (ت ٥هـ / ٦٢٦م) واحداً من شعراء العصر الجاهليّ البارزين, ممن أُثير وما زال ُيثار حول حياته, وعقيدته, وشعره, ومنزلته, نقاشٌ واسعٌ. فقد مثّل هذا الشاعر علامةً فارقةً في مشهد الشّعر الجاهليّ, وذلك بما حمله شعره على مستوى المضمون من أفكار تتناص مع ما جاء في الكتب السماوية عن التّوحيد, والرّسل, والبعث, والحساب, والجنّة والنّار! وما حمله على مستوى الشّكل من ظواهر أسلوبيّة ولغويّة تتمثّل في توظيف الدّخيل, والموروث الدينيّ, والعناصر القصصيّة, والأسطوريّة. وقد أسهمت ولادة هذا الشاعر في بيت عزٍّ, يجمع بين عراقة المحتد, والشّعر والأدب,...

    إقرأ المزيد

  • مختـارات من الشعر التركي المعاصر

    كان للإصلاحات الغربية في القرن التاسع عشر تأثيرها الكبير على الأدب. وتحت التأثير الفرنسي بشـكل رئيسـي بدأ كتاب وشـعراء طليعيون مثل شـيناسي (١٨٢٦-١٨٧١) ونامق كمال (١٨٤٠-١٨٨٨) وعبد الحق حميد (١٨٥٢- ١٩٣٧) بتبني وتكييف الأشكال الأدبية الغربية مثل الرواية والدراما والمقالة فيما كانت الأشكال والمواقف الجامدة للشعر الكلاسيكي تترك الساحة تدريجياً. وفي أواخر القرن الماضي قام كل من الروائي خالد ضياء أو شاقليغيل (١٨٦٥-١٩٥٤)، والشاعر توفيق فكرت (١٨٦٧-١٩١٥) مععدد من أصدقائهما بتأسيس مدرسة أدبية، ارتبطت بالمجلة الدورية "ثروة الفنون". وقد كان هؤلاء أكثر تأثراً بالغرب، شكلاً ومضموناً، من أسلافهم، غير أنهم تورطوا في...

    إقرأ المزيد

  • رؤيـة جديـدة

    ثورة الحداثة هل استطاع العرب عبر تاريخهم الحديث، الذي أعقب استقلال بلدانهم، وتخلصها من الانتداب والسيطرة الأجنبية، أن يستوعبوا تطور العصر؟ أم أن معظم الدول العربية ما زالت تلهث جاهدة من أجل اللحاق بركب التطور والحداثة، دون أن تدركه، وذلك بسبب ما يشدها إلى ماضيها، ويعيق سرعة تحركها نحو الهدف؟ إن كل شيء في حياتنا المعاصرة يطرح هذا السؤال بإلحاح متزايد أكثر من أي وقت مضى. إذا كان اختراع الراديو قد أحدث ثورة في زمانه، أعقبتها ثورة اختراع التلفزيون، فما بالنا بثورة الفضائيات من جهة، وثورة الإنترنت من جهة أخرى، وثورة الموبايل...

    إقرأ المزيد

  • ســلافـة الـروح

    هفة المشوق وحنينه!   حنينه! لجوادٍ من صهيل تاه دهراً في الصحارى من غياب لغيابْ أغمض العين طويلاً في ملاهيها أرى منْ عدوه وقعًا حزيناً تسرحُ الرؤيا كتطريز الأناشيد بأوراق كتابْ فارسٌ  هامَ على صهوتِه ناديتهُ: يا صاح أعطاني نشيدًا أخضرَ الروح وصوتي كان مجنونَ الرؤى أسلمَ أنّاتِ لياليه إلى أرضٍ خرابْ هذه لهفةُ روحي رتّبتْ شعري رسولا ضاقَ صبرا وكتابًا تاقَ شوقًا وانحنتْ فوقَ سريري ترجمانًا لمشوقٍ هامَ دهرًا في البراري صارخًا: ليلى وليلى لم تزلْ هيمى بنايات أناشيدي وتفسيرِ غموضي من خطابٍ لخطابْ كمْ رأتني عائدًا أحدو مسيري رافعًا صخرةَ حزني عاليًا بين حضورٍ وغيابْ.   لهفته! لحصان...

    إقرأ المزيد

  • تاريـخ الجزائـر بعد الاستقلال

    في الثالث من شهر تموز/ يوليو ١٩٦٢، أصبحت الجزائر مستقلة. واستعدت طلائع القوات العسكرية الفرنسية لمغادرة البلاد. وتوجب على الجزائر التخلي عن الدولة الاستعمارية، والخروج من حالة التخلف، وبناء دولة، وأن تصبح أمة مستقلة. كيف أصبح هذا القسم الكبير من المغرب الأوسط المتباين الملامح دولة سياسية، ثم وطناً، أو بالأحرى كيف أصبحت الجزائر وطناً، بعد أن كانت مجرد مفهوم جغرافي؟ لقد خُصص كتابان سابقان لهذا الكتاب، من هذه السلسلة نفسها، لدراسة "اختراع" جزائر في حدودها ولغاتها الحالية، وسلاسة فضاءاتها البشرية، وقوة التبادلات الثقافية التي وحدت النفوس ومزجت اجتماعيات سياسية des sociablités...

    إقرأ المزيد

  • بيـلـي وايـلــدر

    من المعروف أن بيلي وايلدر هو أحد عمالقة الكوميديا الأمريكية المبدعين، وذاع صيته كوريث لصانع الأفلام الشهير (إرنست لوبيتش) استطاع الوصول بالكوميديا المعروفة باسم "كوميديا الموقف" إلى حدّ العبث. وقد أثارت أفلامه الضحك بين جماهير المشاهدين على مرّ الأجيال، وجميعنا نذكر مواقف سوء الفهم المضحكة جداً التي واجهها الموسيقيان المتنكران بأزياء نسائية في فيلم "البعض يفضلونها ساخنة". لا يمكن تصنيف وايلدر رغم هذه الصفات مع مشاهير المخرجين الكلاسيكيين للكوميديا الأمريكية، لأن أفلامه ببساطة لا تشبه أفلام غيره من المخرجين المعاصرين له، إذ كان وايلدر أقل "إنسانية" من (فرانك كابرا)، وأقل "تشذيباً"...

    إقرأ المزيد