مكتبة الهيئة »  الكتاب الإلكتروني »

  • المختار من كتاب الدلائل للحسن بن البهلول

    يُعدُّ كتاب الدلائل للحسن بن البهلول (ت ٣٨٠هـ/ ٩٦٦م)، أحد الكتب والآثار الباقية من تراثنا العربيّ المخطوط الذي تناول موضوع الآثار العُلْوية، ومن الحفريّات الهامّة في تاريخ التراث العلميّ العربيّ، إذ يعود تأليفه إلى القرن الرابع الهجري/العاشر الميلادي، فهو من الكتب المتقدّمة التأليف، إذ لم تبقَ نسخة كاملة فيما نعلم إلا نسخة واحدة متوافرة في تركيّة، (مكتبة حكيم أوغلو)، صوّرها ونشرها مخطوطةً الأستاذ فؤاد سزكين، في معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في فرانكفورت سنة ١٩٨٥م، وقام بنشرها محقّقةً الدكتور يوسف حبّي، وصدر الكتاب عن معهد المخطوطات العربية، عام ١٩٨٧م، وراجعه الأستاذ الدكتور عبد الهادي أبو ريدة. ...

    إقرأ المزيد

  • حي الميدان الدمشقي

    حي الميدان في مدينة دمشق هو أكبر أحياء دمشق مساحة وسكاناً. وهو إلى ذلك أقدم أحياء المدينة خارج السور، إذ تعود بداياته الأولى إلى العصر الأموي. حين كانت أرضه ميداناً لسباقات الخيل والفروسية. ...

    إقرأ المزيد

  • القراءة والحياة الناجحة

     استطاع بعضُ الناس بعد مهارةٍ وتدريب وعزم وتأكيد اعتلاء القمم العالية فأطلّ منها وتعرّف من خلالها على عوالم لم يرها قبلاً، وبات من السهل عليه أن ينتقل من قمة إلى قمة بعد صعوده القمة الأولى. ...

    إقرأ المزيد

  • تعليم الكبار والتعليم للجميع

    شهدت العقود الأخيرة من القرن العشرين ولادة عصر العلم والتقانة، عصر ما بعد الثورة الصناعية. والعصر الجديد يختلف عن عصر الثورة الصناعية الذي يقوم التطور الصناعي فيه على تكديس رأس المال الكافي، وعلى زيادة عدد العاملين، مع اعتبار الآلة امتداداً أو استكمالاً لساعد الإنسان، في حين أن عصر ما بعد الثورة الصناعية لا يحتاج إلى تكديس رؤوس الأموال، وإنما يحتاج إلى توفير كفاءات علمية، تستطيع أن تحقق في الميدان الصناعي مخترعات عالية الإنتاج نوعاً وكماً، تسير تسييراً ذاتياً دون الحاجة إلى الساعد الإنساني (الأتمتة). ...

    إقرأ المزيد

  • الواقع العربي والتحديات الكبرى

    تعيش الأمّة العربية في الوقت الراهن أسوأ أيامها، فما نراه من تزايد العدوان الخارجي الذي تحوّل من التهديد إلى التدخل المباشر، وزرع الفتن في العديد من الأقطار العربية إضافة إلى تحدّي الاحتلال الدائم الجاثم على الأرض العربية بفلسطين، والذي يمارس تحت أنظار العرب والعالم، الذي فقد ضميره، أبشع صنوف العدوان وتدمير البيوت وقتل الأبرياء والتنكيل بالأطفال واعتقال المناضلين وتعذيبهم، بل وتحويل الأرض الفلسطينية إلى سجن كبير وملعب يمارس فيه هوايته في القتل والتعذيب. ...

    إقرأ المزيد

  • صاحبة النزل

    ألمعُ شخصيات المسرح الايطالي قاطبةً، تعبِّرُ عن المكر والحكمة والذكاء في آن: إنّها ميراندولينا، لالوكاندييرا، صاحبة النزل أو مالكة اللوكاندا، تستعملُ الدهاءَ والدلال لتُخضع شخصية العنيد المختال فارس ريبافراتا الذي شاء سوء الحظ أن يرتاد نزلها لعدة أيام. بدأ يسخر من هيام بعض النزلاء بميراندولينا فأوقعت به وأجبرته على التخلي عن خيلائه. في نهاية المسرحية تتضح حكمة هذه المرأة الماكرة ويعترف جميع الخاسرين بهذه الحكمة بل يباركون لها زيجتها من خادم النزل الذي اختارته بعدما ولـَّهته هو الآخر. رافضةً بهذا تقرّب النبلاء، والبرجوازيين حديثي النعمة، والفرسان الأشدّاء. ...

    إقرأ المزيد

  • الإدارة؟ إنها ليست ما تظن!

    الإدارة: هل هي حقاً ما تظن؟ وهل تدور فقط حول التفكير؟ منذ قرن من الزمان قدم لنا فريدريك تايلور Frederick Taylor دراسات حول الوقت والزمن، وبعد نصف قرن منه عرفنا ما يسمى التخطيط الاستراتيجي. فتركت لدينا هذه الدراسات الانطباع بأن الإدارة هي كل ما له صلة بالتفكير، أو بالأحرى التفكير الممنهج. حسن، فكّر ثانية، في فن وفي صنع الإدارة، وتحديداً في المشاهدة والإحساس والفعل، وفيما هو وراء التفكير والتحليل والتخطيط. ...

    إقرأ المزيد

  • دستور الأثينيين

    ألف أرسطو (٣٨٢-٣٢٢ ق.م) كتابه "دستور الاثينيين" بين سنة ٣٢٨ وسنة ٣٢٥، وهذا هو "الدستور" الوحيد الذي وصل الينا بين مئة وثمانية وخمسين "دستوراً" وضعها أرسطو عن دول الأغريق تدليلاً منه على نظرياته التي قال بها في كتابه "السياسيات". لما اكتُشف "دستور الأثينيين" سنة ١٨٨٠، شك الكثيرون في نسبته إلى أرسطو. أما اليوم، بعد ما يقارب مئة سنة على اكتشافه، فقد ثبت أن أرسطو هو مؤلّفه دون ريب. ...

    إقرأ المزيد

  • الفيلفس

    الفيلفس (أو في اللذة) هو الحوار الذي كتبه أفلاطون في آخر أيامه، ويسبق كتاب الشرائع. ويتحاور فيه ثلاثة أشخاص هم فيلفس (ولا يَمثُل إلا في بداية الحوار، وهو مدافع شرس عن أفانين اللذة الحسية)، والمحامي أبروترخُس الذي يحاول أن يرقى بلذات غير حسية ولاسيما اللذات المعرفية، والمعلم اللامع والمربي سقراط الذي يناقش أحد تلاميذه في أكاديمية أفلاطون أمام جمهور من الطلاب. ...

    إقرأ المزيد

  • الطيماوس واكريتيس

    يُعتبر كتاب التيماوسТіμαіoς من أواخر الكتب التي حررها أفلاطون قبل كريتياسKρіτіας. وكتبهما قبل وفاته (٣٤٦ أو ٣٤٨) بعشر سنوات تقريباً. وكان من المقرر أن يؤلّف التيماوس الجزء الأول من ثلاثية تتضمن كريتياس وهِرْموكراتيس (ولكن هذا الأخير قد فُقد). ورامت هذه الثلاثية أن تعالج مسألة أصول الكون والإنسان والمجتمع. والتيماوس هو بالأحرى دراسة للكون (كوزمولوجيا) أكثر منها دراسة لنشأة الكون (كوزموغونيا) التي تناولها بعض الشعراء الإغريق بصورة أسطورية. ...

    إقرأ المزيد