المقالات

الصفحة السابقة »

الترجمة في العلوم الاجتماعية

بقلم: أليس برّيتشي

أليس بريتشي، متخصّصة في علم بعلم الأنثروبولوجيا، لكن لديها شغف كبير بالعلوم الإنسانية بشكل عام. حاصلة على ماستر في الترجمة المهنية والتخصصية من الجامعة الكاثوليكية بأنجيه (Angers)، وعملت مترجمة مستقلة من الإنجليزية والإسبانية إلى الفرنسية منذ ٢٠٠٩. كما ترجمت بشكل رئيس نصوصاً في الميدان المؤسساتي (في الهيئات الدولية، والأوروبية، والقومية، والإقليمية، وفي المنظمات غير الحكومية، ومجموعات المصالح...)، ووثائق تسويق ولغايات تجارية.

مقدمة

١ – أودّ، قبل كل شيء، تقديم توضيح ذي طابع مصطلحي بحت: وهو إنني سأستعمل، لأسباب تتعلق بالسهولة، تعبيرَي « العلوم الإنسانية» و«العلوم الاجتماعية» بلا تمييز. إذ أن هناك، بالفعل، جدلاً قديماً يتعارض فيه اتجاهان، الأول يكمن في التمييز بين هذين المفهومين، والآخر يدمجهما معاً كمرادفين أو شبه مرادفين.

٢ – إلاَّ أن هناك، تقليدياً، مَنْ يرى أن العلوم الإنسانية تدرس الإنسان بصفته فرداً، أو موضوعاً (علم النفس، وبعض فروع الفلسفة...) في حين أن العلوم الاجتماعية تدرس الإنسان في علاقته بالجماعة، النظم والعلاقات الاجتماعية. وحينئذ تُصَنَّف ضمن هذا المفهوم الثاني حقول معرفية مثل علوم: التاريخ، والجغرافيا، والاقتصاد، والإناسة (الأنثربولوجيا)، والعلوم السياسية، وعلم الآثار، علاوة على علم الاجتماع...

٣ – ويبقى من الصعب إقامة هذا التمييز بدقة، لأنه يشكل موضوعاً للعديد من المجادلات الأكاديمية. فبما أن فروع التأهيل الجامعي والبحث تتطور، فإن الحدود بين الاثنين تبدو قابلة أكثر فأكثر للاختراق؛ وهكذا يُعَرِّف قسم كبير من المختصين العلوم الإنسانية بأنها دراسة الإنسان وأفعاله، وحده وضمن جماعة، وأساليب تنظيمه، وعلاقاته... ولهذا يبدو إذاً أن المفهومين مندمجان.

٤ – أتمنى أن أرسم هنا لوحة مختصرة للوضع الراهن للترجمة في هذا الميدان الخاص، الذي يندرج والحالة هذه في دائرة النشر. ويبدو لي جوهرياً بشكل خاص التطرق إلى الأسئلة التالية: مَنْ هو المترجِم الأكثر قدرة على ترجمة مؤَلَّف في العلوم الاجتماعية؟ كيف نشجع انتقال هذا النمط من المؤلَّفات بين مختلف البلدان، ولا سيما في أوروبا؟ وما هي الصعوبات الرئيسة التي يصادفها مترجم يعمل في هذا الميدان البحثي؟ وتقديم بعض عناصر الإجابة عنها، ورسم آفاقها.

أولاً ــ أيّ مترجِمٍ لمؤلَّفات العلوم الاجتماعية؟

٥ – يكمن أصل الإشكالية البارزة في عالَم البحث في العلوم الإنسانية ............ كامل المقالة

 

ترجمة: د. محمد عرب صاصيلا

هل ترغب في التعليق؟

 
تصنيف 1.44/5 (28.89%) (18 أصوات)
مرات التحميل [ 0 ]
مرات المشاهدة ( 29 )