المقالات

الصفحة السابقة »

عشاء عائلي

بقلم: كازو إيشيغورو

كازو إيشيغورو (١٩٥٤ ــ ...) روائي بريطاني من أصل ياباني. ولد في ناغازاكي وانتقلت أسرته للعيش في بريطانيا عام ١٩٦٠. من أعماله الروائية: من بقايا اليوم، وعندما كنا يتامى. حاز جائزة نوبل للآداب هذا العام.

 

فوغو سمكة تصطاد بعيداً من شواطئ المحيط الهادئ في اليابان. لهذه السمكة أهمية خاصة بالنسبة لي منذ أن ماتت والدتي بسبب تناولها واحدة منها. يوجد سم هذه السمكة في غددها الجنسية، داخل كيسَيْن هشَّيْن. عند تحضير السمكة، يجب إزالة هذين الكيسَيْن بحذر لأن أي إهمال سينجم عنه تسرب السم في العروق. ومن المؤسف، ليس من السهل معرفة ما إذا كانت هذه العملية قد تمت بنجاح أو لا. والبرهان، كما كان، في تناولها.

إن سم سمك الفوغو مؤلم جداً وغالباً قاتل دائماً. فإذا أُكِلت السمكة في المساء، تلم الآلام بالضحية في أثناء نومها. تتقلب بألم مبرح لعدة ساعات وتموت قبيل الصباح. صارت هذه السمكة معروفة جداً في اليابان بعد الحرب. حيث كان شائعاً، قبل فرض قواعد صارمة، إجراء عملية تفريغ الأحشاء الخطرة في مطبخ الشخص، ثم يدعو جيرانه وأصدقاءه المقربين إلى الوليمة.

 

  مترجمة سورية، عضو اتحاد الكتاب العرب ـ جمعية الترجمة.

في وقت وفاة أمي، كنت أعيش في كاليفورنيا. كانت علاقتي بوالديّ متوترة إلى حدٍّ ما في تلك الفترة، ومن ثمَّ لم أعلم الظروف التي أحاطت بوفاتها حتى رجعت إلى طوكيو بعد سنتين. كان معروفاً أن أمي كانت ترفض أكل الفوغو، لكنها في تلك المناسبة الخاصة قامت باستثناء، لم ترِد أن ترفض دعوة أحد زملائها القدامى. كان أبي من زودني بالتفاصيل حين كنا نستقل السيارة من المطار إلى بيته في مقاطعة كاماكورا. كان الوقت عندما وصلنا إلى البيت عند غروب يوم خريفي مشمس.

«هل أكلت في الطيارة؟» سألني أبي، ونحن نجلس على أرضية ..... كامل المقالة

ترجمة: كنينة دياب

هل ترغب في التعليق؟

 
تصنيف 2.17/5 (43.33%) (6 أصوات)
مرات التحميل [ 0 ]
مرات المشاهدة ( 14 )