المقالات

الصفحة السابقة »

شهرزاد

بقلم: هاروكي موراكامي

في كلِّ مرَّة مارسا فيها الجنس، كانت تخبر هابارا قصَّة غريبة ومثيرة بعد ذلك. مثل الملكة شهرزاد في «ألف ليلة وليلة.» ومع ذلك، طبعاً، لم يكن لدى هابارا، بعكس الملك، خطّة لقطع رأسها في صباح اليوم التالي. (في أيّ حال، هي لم تبقَ معه حتى الصباح قط). كانت تروي لِـهابارا القصص لأنّها أرادت ذلك، لأنّها، كما خمَّن، كانت تستمتع بأن تتكوَّر في السرير وتتحدَّث إلى رجل في أثناء لحظات الوهن تلك، والحميميّة تلك، بعد ممارسة الحبّ. وأيضاً، ربّما، لأنَّها كانت ترغب بإراحة هابارا، الذي كان عليه أن يقيم في المنزل طوال الوقت.

وبسبب هذا، أطلق هابارا على المرأة اسم شهرزاد. هو لم ينادِها بهذا الاسم قط. لكن، هكذا أشار إليها في دفتر مذكّرات صغير احتفظ به. «جاءت شهرزاد اليوم،» دوَّن بقلم حبر ذي رأس دائريّ. ثمّ سجَّل جوهر قصّة ذلك اليوم بعبارات بسيطة ملغزة تحيِّر أيّ شخص يمكن أن يقرأ تلك اليوميّات مستقبلاً.

لم يعرف هابارا ما إذا كانت ..... تحميل كامل المقالة

ترجمة: هدى شاهين

هل ترغب في التعليق؟

 
تصنيف 2.2/5 (44%) (5 أصوات)
مرات التحميل [ 0 ]
مرات المشاهدة ( 23 )