المقالات

الصفحة السابقة »

المحافظة والتجديد في الثقافة

بقلم: د.ملكة أبيض

 

كثيرون هم الذين يستخدمون لفظ الثقافة في أيامنا هذه. نسمعها على ألسنة طائفة من العلماء العاملين في العلوم الإنسانية كالأنثروبولوجيا والأثنولوجيا وعلم الاجتماع، ضمن مفهوم خاص يجعل من الثقافة حجر الأساس في هذه العلوم.

ونسمعها على ألسنة المفكرين والعاملين في ميادين مختلفة من الحياة الاجتماعية يجعلون من الثقافة غاية بحثهم ونشاطهم. ومن هؤلاء:

المربون الذين يعارضون مفهوم التربية كتحصيل للمعلومات بمفهوم أعمق يجعل من التربية عملية شاملة ترمي إلى تكوين الشخصية الإنسانية المتكاملة، أو تكوين الإنسان المثقف.

والعاملون في مجالات الإعلام الذين يريدون أن يستبدلوا بالإنتاج الذي يقتصر على تقديم الأخبار، إنتاجاً متنوعاً رفيعاً يساعد في نشر الثقافة.

والقائمون على التخطيط الذين يشعرون بقصور المفهوم الشائع للتنمية .... كامل المقالة

 

هل ترغب في التعليق؟

 
تصنيف 2.14/5 (42.73%) (22 أصوات)
مرات التحميل [ 0 ]
مرات المشاهدة ( 15 )