المقالات

الصفحة السابقة »

ما هو قوس قزح

رغم وجودها منذ الأزل ولكن لم يتم تفسير ظاهرة أقواس قزح حتى نهاية عام ١٦٦٠ بعد تجربة نيوتن الذي لاحظ أن الضوء الأبيض ليس إلا تنظيما لجميع ألوان الطيف المرئية : )لقد قام بتمرير أشعة من الضوء عبر موشور زجاجي فانكسرت هذه الأشعة وتفككت إلى طيف من الألوان(.إذا فيتوجب أن يكون قوس قزح )بالنسبة للمراقب( انعكاسا للأشعة الشمسية من خلال قطرة ماء وبالتالي يمكننا أن نعتبر أن كل قطرة ماء هي موشور مصغر. يظهر قوس قزح على شكل شريط متواصل لأن قطرات الماء تتشابه بشكل كبير . الانكسار هو ظاهرة طبيعية تفصل الضوء عن الشمس لتشكل ألواناً مختلفة، فعندما تشع الشمس في جو نقي تظهر لنا أشعتها بيضاء أي أن النور الأبيض مؤلف من عدة ألوان، وعندما تشع عبر الأمطار تتفكك إلى العديد من الألوان )الأحمر، البرتقالي، الأصفر، الأخضر، الأزرق، النيلي، والبنفسجي( لأن لقطرات الماء تأثير الموشور . عند عبور الضوء خلال قطرات الماء فإنه ينكسر وينحني كل لون من الألوان بزاوية مختلفة مما يجعلنا نرى هذه الألوان المتعددة تنبسط كشريط على شكل قوس مهيب الجمال. تبلغ أشعة هذا القوس ٤٢ درجة تقريباً، ويظهر لنا الضوء الأحمر فوق السطح الخارجي أما البنفسجي علس السطح المعاكس أي أقرب للأرض. يعتمد قوس قزح على حركة قطرات المطر ووضعها بالنسبة للشمس والمراقب من الأرض وبالتالي من غير الممكن في حالة وجور قطرة ماء مختلفة أن نجد شخصين يراقبان قوس القزح ذاته. أي أن كل مراقب يرى مجموعة مختلفة من قطرات الماء. باختصار : إن كل لون يراه كل واحد منا يأتي من قطرة ماء مختلفة. وبشكل أوضح، لا يمكن لأي أحد على الإطلاق بلوغ قوس قزح لأنه يغير مكانه في الوقت الذي نغير نحن زاوية المراقبة. لحجم القطرات كذلك تأثيرها الهام على سرعة حركة قوس قزح. بمعنى أنه كلما ازداد حجم القطرة كلما كان انتشار الضوء أفضل وكان قوس قزح أكثر تلونا. وكلما كانت القطرة صغيرة ٠.٠٥ ملم كانت ألوان قوس قزح باهتة. إذاً إن أكثر أقواس قزح جمالاً تلك التي تتشكل إثر عاصفة أو إثر وابل غزير من المطر. نصل إلى المرحلة التي لا نرى خلالها إلا جزءاً من القوس عندما يكون الهطول غير منتظم أو الغيوم مبددة. ملاحظة: هطول الثلوج لا يشكل قوس قزح مطلقاً. أشكال أخرى لقوس قزح : في الصباح الباكر، عندما تقوم الشمس بتدفئة الأرض وتبديد الضباب يتشكل قوس قزح ويكون الضباب سبب تشكله وعندها نسمي قوس قزح بحلقات الضباب. ولا ننسى أن الضباب هو الغيم فوق الأرض والذي يشكل قوس قزح إثر التقاء الأشعة الشمسية مع قطرات الماء بداخله ولكن يظهر في هذه الحالة شديد الشحوب، لا بل غير ملون، لأن قطرات الماء في الغيمة صغيرة مما يجعلها تبدد الضوء بشكل سيء. وفي المساء عند اكتمال القمر أو شبه اكتماله وعندما يبلغ حد الأفق تقريباً يتشكل قوس قزح بسبب انعكاس ضوء القمر ولكن تكون الألوان قليلة وفي الغالب باهتة مع ظهور الأحمر الشاحب في بعض الأحيان. كيف نلاحظ قوس قزح ؟ لا يجب أن تكون السماء مغطاة أو مكشوفة بشكل كامل، يجب أن يتواجد على الأقل بضعة غيوم ويجب أن نرى الشمس خلفها والمطر أو المياه المتساقطة أمامها فهي هذه القطرات التي تسبب ظهور قوس قزح والذي يتشكل إذا في الجهة المقابلة للشمس. كلما كانت الشمس منخفضة كلما كان قوس قزح مرتفع، وبالعكس فكلما كانت الشمس مرتفعة كان قوس قزح سطح مستو يصبح غير مرئي. كما يمكننا خلق قوس قزح بأنفسنا من خلال رشق المياه أمامنا وجعل الشمس خلف ظهرنا على ارتفاع منخفض في السماء. هل من الممكن مشاهدة أكثر من قوس قزح واحد في السماء؟ إذا اصطدم الضوء بقطرات المطر بزاوية محددة وانعكس مرتين يظهر قوس القزح الثاني أكبر ومحيطاً بالأول. لأجل هذا يجب أن يكون قوس قزح الأساسي أكثر التماعاً والثاني أكثر ضعفاً . وكذلك فإن ألوان قوس قزح الثاني تكون معكوسة إذ يبلغ شعاع القوس الثاني حوالي ٥١ درجة والأول ٤٢ درجة. بين هذين القوسين يمكننا ملاحظة جزء من السماء أقل إضاءة هذا ما نسميه شريط الكساندر المظلم. بالوصول إلى داخل قوس قزح الأساسي

ترجمة: سنا ربيع

تاريخ الإصدار: ٢٠١٤

هل ترغب في التعليق؟

 
تصنيف 2.1/5 (42.07%) (29 أصوات)
مرات التحميل [ 0 ]
مرات المشاهدة ( 66 )