الافتتاحية

بقلم: رئيس التحرير جوان جان

انطلقت مجلة "الحياة المسرحية" في العام ١٩٧٧ أي في عقد السبعينيات من القرن الماضي وهي الفترة التي شهدت حراكاً مسرحياً تمثّل بالعديد من الأعمال الهامة التي قدمها المسرح القومي بدمشق لكبار الكتّاب المسرحيين العالميين، وبازدهار مسرح القطاع الخاص وتأسيس العديد من الفرق المسرحية من قِبل نجوم الكوميديا في سورية، بالإضافة إلى تأسيس المعهد العالي للفنون المسرحية وانطلاق العديد من المهرجانات المسرحية في مختلف المدن السورية.. هذا النشاط المسرحي كان لا بدّ له من مواكبة نقدية وتوثيقية فكانت ولادة مجلة "الحياة المسرحية" التي أخذت على عاتقها رصد النشاط المسرحي في دمشق والمحافظات وتسليط الضوء على تجارب المسرحيين السوريين ونشر أحدث النصوص المسرحية المحلية والمترجمة، وفي مرحلة لاحقة انطلقت المجلة عربياً فأخذت ترصد الحراك المسرحي في الوطن العربي مفسحة المجال للعديد من النقاد والكتاب المسرحيين العرب للكتابة فيها والتواصل مع المسرح السوري والمسرحيين السوريين من خلال صفحاتها .
وعلى مدى تاريخها الطويل منذ العام ١٩٧٧ وحتى يومنا هذا نشرت المجلة العديد من الملفات التخصصية الهامة التي تعني كل من يعمل في مجال المسرح محترفاً أم هاوياً وكلَّ من يهمه الشأن المسرحي دارساً ومتابعاً وموثقاً، ومن أهم عناوين هذه الملفات نذكر : "الموسيقا في العرض المسرحي – الإرشادات الإخراجية بين الكاتب والمخرج – المسرح الجزائري – المونودراما – رائد المسرح العربي أبو خليل القباني – الإضاءة المسرحية" كما نشرت المجلة العديد من الحوارات مع فنانين وكتّاب مسرحيين ورصدت معظم دورات مهرجانات المسرح المحلية وخاصة مهرجان دمشق المسرحي حيث تُعتَبَر المجلة مصدراً توثيقياً هاماً لعروض هذا المهرجان المسرحي الدولي .
وبنفس الوقت الذي حرصت فيه المجلة على نشر مواد كبار الكتّاب والنقاد المسرحيين السوريين والعرب فإنها في السنوات الأخيرة أفسحت المجال أمام الكثيرين من النقاد الشباب وبالتحديد من خريجي قسم النقد والدراسات المسرحية في المعهد العالي للفنون المسرحية لنشر دراساتهم ومقالاتهم كما أنها تفرد اليوم حيزاً للنصوص المسرحية الشابة والواعدة والتي وجد عدد منها طريقه إلى خشبة المسرح بعد نشره في المجلة .
واليوم تتابع "الحياة المسرحية" مسيرتها بدعم من وزارة الثقافة وهي تكاد تكون المجلة العربية الوحيدة المتخصصة بالمسرح والمستمرة في الصدور منذ السبعينيات .